بورصة دبي تهوي 6.7% وسط هبوط حاد لسهم أرابتك

Tue Jun 24, 2014 2:58pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 24 يونيو حزيران (رويترز) - منيت بورصتا دبي وأبوظبي بأكبر خسائر لهما في عدة أشهر اليوم الثلاثاء حيث أطلق هبوط حاد لسهم أرابتك القابضة للبناء الأكثر تداولا في دبي موجة من طلبات الشراء بالهامش أدت بدورها إلى عمليات بيع واسعة النطاق.

وأغلق مؤشر سوق دبي منخفضا 6.7 في المئة مسجلا أكبر خسارة يومية منذ أواخر أغسطس آب بعدما تراجع بنحو 8.7 في المئة أثناء الجلسة. وهبطت عشرة أسهم على الأقل بنسبة عشرة في المئة لكل منها وهو الحد الأقصى للتحرك اليومي المسموح به في السوق.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 3.4 في المئة مسجلا أكبر هبوط منذ يناير كانون الأول 2011 مع انخفاض ثمانية أسهم بالحد الأقضى المسموح به وهو عشرة في المئة.

وقال متعاملون إن الهبوط لا يرجع إلى أي مخاوف تتعلق بالعوامل الأساسية الاقتصادية أو التوترات السياسية المرتبطة بالعراق وإنما لتعرض السوق لبيع مكثف بعدما دفعه المستثمرون الأفراد للصعود بشكل كبير في وقت سابق هذا العام.

وكان سهم أرابتك المحفز لموجة البيع اليوم حيث كان أول سهم يتراجع عشرة في المئة بعدما قالت الشركة إنها سرحت موظفين. وجاءت تلك الخطوة بعدما خفضت آبار للاستثمار المساهم الرئيسي حصتها في أرابتك واستقالة الرئيس التنفيذي حسن إسميك الأسبوع الماضي.

وبلغت خسائر سهم أرابتك بعد هبوط اليوم 53 في المئة منذ بداية الشهر. وأطلق ذلك عمليات شراء بالهامش من المستثمرين الأفراد المستدينين ونظرا لأنه لم تكن هناك طلبات شراء لأسهم أرابتك حتى مع هبوطها عشرة في المئة فقد اضطر المستثمرون لبيع أسهم أخرى لتغطية عمليات الشراء بالهامش.

وقال فؤاد درويش رئيس خدمات الوساطة لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) في الكويت "أعتقد أن السماسرة اتجهوا لأسهم أخرى وباعوا." وأطلق ذلك بدوره مزيدا من عمليات الشراء بالهامش ومزيدا من البيع وهو ما أثر أيضا على بورصة أبوظبي حيث يتعامل بعض المستثمرين الاماراتيين في السوقين.

وبلغ هبوط مؤشر دبي 26 في المئة منذ بلغ أعلى مستوياته في عدة أعوام في منتصف مايو أيار مبددا نحو 30 مليار دولار من قيمته.   يتبع