25 حزيران يونيو 2014 / 15:14 / بعد 3 أعوام

بورصة دبي تتعافى بعد توقف الهبوط الحاد لسهم أرابتك

من أولجاس أويزوف

دبي 25 يونيو حزيران (رويترز) - تعافت بورصة دبي بقوة اليوم الأربعاء من هبوط كبير في الجلسة السابقة بعدما غير سهم أرابتك القابضة للبناء الذي لا يزال يهيمن على التداول اتجاهه وتعافت أسهم أخرى من سلسلة عمليات للشراء بالهامش.

وقفز مؤشر سوق دبي 6.1 في المئة في تعاملات نشطة مع صعود سهم إعمار العقارية 7.1 في المئة.

وارتفع سهم أرابتك 5.1 في المئة إلى 3.28 درهم بعدما تعهد رئيس مجلس إدارة الشركة بالاستمرار في التوسع رغم الاضطراب الإداري مؤخرا. وعلى مدى ثلاث جلسات متتالية هوى السهم عشرة في المئة مسجلا الحد الأقصى للتحرك اليومي المسموح به في السوق.

ولم يتضمن بيان أرابتك إجابة على تساؤلات أساسية حول علاقتها بآبار المساهم الرئيسي فيها أو مصير حصة رئيسها التنفيذي السابق حسن إسميك التي تبلغ 28.85 في المئة.

لكن أسهم أرابتك منخفضة الآن بشكل ربما يجعلها مغرية على أساس القيمة العادلة. وحدد بنك أوف أمريكا ميريل لينش في تقرير هذا الأسبوع السعر المستهدف لسهم أرابتك عند 4.2 درهم.

كان مؤشر دبي تراجع 6.7 في المئة يوم الثلاثاء مسجلا أسوأ أداء يومي له في عشرة أشهر حيث أطلق هبوط سهم أرابتك سلسلة عمليات شراء بالهامش وهو ما أدى إلى هبوط أسعار معظم الأسهم في بورصة الإمارة. وأتاح ذلك فرصا للشراء اليوم.

وقال علي العدو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني في أبوظبي "بعض التقييمات أصبحت جذابة... قد لا يكون هذا ارتدادا كاملا لكنني أتمنى أن تتماسك السوق على الأقل خلال الأيام القليلة المقبلة."

وأعلنت نخيل العقارية في دبي اليوم الأربعاء أنها ستسدد كل ديونها الحالية للبنوك بحلول أغسطس آب المقبل قبل أربع سنوات من الموعد المحدد وفقا لخطتها لإعادة الهيكلة.

ويعد هذا مؤشرا جديدا على تعافي الكثير من شركات دبي الكبرى بقوة من الأزمة العقارية في 2008-2009 الأمر الذي عزز المعنويات في البورصة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.9 في المئة بعدما عانى أيضا من موجة البيع التي تسببت فيها أرابتك.

وصعدت أسهم إشراق العقارية والدار العقارية ورأس الخيمة العقارية 10.6 و8.7 و7.8 في المئة على الترتيب وكانت الأسهم الثلاثة أكبر الرابحين على قائمة المؤشر.

وتباين أداء أسواق الأسهم الخليجية الأخرى في ظل أحجام تداول منخفضة إلى متوسطة قبل شهر رمضان الذي يتسم عادة بهدوء النشاط في السوق وخاصة من جانب المستثمرين الأفراد.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة متعافيا من أدنى إغلاق له في شهرين 9522 نقطة سجله يوم الثلاثاء.

وكان سهم زين السعودية - ثالث أكبر شركة اتصالات في المملكة - أحد أكبر الرابحين وقفز 6.4 في المئة بعدما قالت الشركة اليوم إنها وقعت عقودا لتطوير وتوسعة شبكاتها بقيمة 4.5 مليار ريال (1.2 مليار دولار).

وسجل مؤشر بورصة قطر أكبر خسائر في المنطقة بتراجعه 1.8 في المئة إلى 12101 نقطة مسجلا أدنى إغلاق له منذ السادس من أبريل نيسان وشكل سهما بنك قطر الوطني وصناعات قطر أكبر ضغط على المؤشر بانخفاضهما 3.3 و2.6 في المئة على الترتيب.

ورغم ذلك تركز التداول على سهم مصرف الريان المتخصص في المعاملات الإسلامية والذي أغلق منخفضا.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. قفز المؤشر 6.1 في المئة إلى 4253 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 1.9 في المئة إلى 4639 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 1.8 في المئة إلى 12101 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر 0.6 في المئة إلى 9581 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 6965 نقطة.

مصر.. انخفض المؤشر 1.1 في المئة إلى 8082 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 1431 نقطة.

سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.02 في المئة إلى 6923 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below