مسح-صناديق الشرق الأوسط تتوخى مزيدا من الحذر تجاه الأسهم

Mon Jun 30, 2014 9:45am GMT
 

من نادين وهبي وعزة العربي

دبي 30 يونيو حزيران (رويترز) - أظهر مسح شهري تجريه رويترز أن صناديق الشرق الأوسط باتت أكثر حذرا تجاه الاستثمار في الأسهم بعد تراجعات حادة في بعض الأسواق أبرزت مدى تأثرها بالقيم المرتفعة.

وأظهر المسح الذي شمل 15 من كبار مديري الاستثمارات وأجري على مدى الأيام العشرة الأخيرة أن 13 بالمئة فقط يتوقعون زيادة مخصصاتهم لأسهم الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة وهي أقل نسبة منذ تدشين هذا المسح في سبتمبر أيلول الماضي.

وتوقع 20 بالمئة خفض مخصصاتهم لأسهم المنطقة. وتشير الأرقام إلى تحول كبير عن مسح الشهر الماضي الذي توقع فيه 33 بالمئة زيادة المخصصات و20 بالمئة خفضها.

وشهد كثير من أسواق الأسهم في الشرق الأوسط تراجعا شديدا بسبب إقبال كثيف على جني الأرباح في يونيو حزيران. وعلى سبيل المثال هبطت بورصة دبي 19 بالمئة منذ نهاية مايو أيار وهو ما يرجع لأسباب منها تهاوي سهم شركة أرابتك القابضة للبناء بعد أزمة متعلقة بإدارة الشركة.

وسجلت بعض الأسواق أكبر خسارة لها في أكثر من عام وهو ما يشير لانتهاء اتجاه صعودي عام في المنطقة نتج عن تعافيها من الأزمة المالية العالمية وانحسار حدة الأزمة السياسية في مصر.

وقال في جوريبالان مدير إدارة الأصول في البنك الأهلي العماني "تشير التوقعات إلى أن تقلبات السوق ستستمر نظرا لأن القيم ما زالت مرتفعة في السوق ككل."

وأضاف أن البنك الأهلي لا يزال يعتبر أسهم دول مجلس التعاون الخليجي ذات قيمة خصوصا في السعودية وقطر وسلطنة عمان إلى جانب بعض المناطق في دولة الإمارات.

لكنه ذكر أن المحرك الرئيسي لكل سهم سيتمثل في عناوين الأخبار أو الشائعات وليس اتجاها صعوديا عاما.   يتبع