بورصة مصر تواصل التراجع للجلسة الثانية على التوالي صباحا

Mon Jul 21, 2014 9:42am GMT
 

0914 جمت - واصلت الأسهم المصرية تراجعها للجلسة الثانية على التوالي خلال بداية معاملات اليوم الاثنين مع استمرار بيع صناديق الاستثمار المصرية على الأسهم القيادية مقابل شراء من الجانب لزيادة مراكزهم المالية.

وبدأت بورصة مصر في التراجع بداية من جلسة أمس الأحد بعد تفاقم الاجتياح الاسرائيلي لقطاع غزة الواقع على الحدود المصرية بالاضافة إلى توتر الأوضاع الأمنية في مصر ومقتل 22 من أفراد الجيش المصري في هجوم على نقطة امنية قرب الحدود مع ليبيا.

وتراجع المؤشر الرئيسي 0.98 بالمئة ليصل إلى 8491.5 نقطة بينما ارتفع المؤشر الثانوي الذي يقيس أداء الأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.04 بالمئة إلى 611.35 نقطة.

وبلغت قيم التداول 112.264 مليون جنيه.

ومالت معاملات المصريين نحو البيع بينما اتجهت معاملات العرب والأجانب إلى الشراء.

ونزلت أسهم حديد عز 2.04 بالمئة وهيرميس اثنين بالمئة والتجاري الدولي 1.6 بالمئة وطلعت مصطفى 1.5 بالمئة وسوديك 1.3 بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية "تراجع السوق اليوم مازال في اطار الحركة العرضية بين 8400-8600 نقطة.. لا قلق من السوق مادام أعلى من 8400 نقطة."

وخسرت اسهم اوراسكوم للاتصالات 0.8 بالمئة والقلعة والمصرية للاتصالات 0.7 بالمئة بينما ارتفعت أسهم جهينة 0.5 بالمئة.

وصعد سهم جي.بي اوتو 6.1 بالمئة بعد إعلان الشركة أمس عن نيتها لزيادة رأسمالها دون الكشف عن حجم الزيادة.   يتبع