بورصة مصر تهبط للجلسة الثانية وسط ضغوط بيعية من صناديق الاستثمار المحلية

Mon Jul 21, 2014 11:44am GMT
 

1135 جمت - تراجعت بورصة مصر للجلسة الثانية خلال معاملات اليوم الاثنين تحت وطأة الضغوط البيعية من صناديق الاستثمار المحلية والعربية على الأسهم القيادية ولكن وسط سيولة ضعيفة.

وانخفض المؤشر الرئيسي 1.22 بالمئة ليغلق عند 8471.15 نقطة بينما ارتفع المؤشر الثانوي الذي يقيس أداء الأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.3 بالمئة ليغلق عند 612.9 نقطة.

وبلغت قيم التداول 404.906 مليون جنيه.

ومالت معاملات المصريين والعرب نحو البيع بينما اتجهت معاملات الأجانب إلى الشراء.

وبدأت بورصة مصر في التراجع بداية من جلسة أمس الأحد مع الاجتياح الاسرائيلي لقطاع غزة الواقع على الحدود المصرية بالاضافة إلى توتر الأوضاع الأمنية في مصر ومقتل 22 من أفراد الجيش المصري في هجوم على نقطة أمنية قرب الحدود مع ليبيا.

ونزلت أسهم المنتجعات السياحية 2.3 بالمئة وعامر جروب 2.2 بالمئة وهيرميس 2.1 بالمئة وطلعت مصطفى وجهينة 1.9 بالمئة.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الأوراق المالية "رغم التراجع أمس واليوم إلا أن الأسهم مازالت محافظة على مستوياتها السعرية بشكل كبير وهذا يؤكد أننا قد نرتد لأعلى خلال معاملات الغد الثلاثاء لنستهدف مستوى 8500-8550 نقطة."

وخسرت أسهم بالم هيلز 1.7 بالمئة والتجاري الدولي وأوراسكوم للاتصالات 1.6 بالمئة وحديد عز 1.4 بالمئة.

وارتفعت أسهم القلعة 0.5 بالمئة وسيدي كرير للبتروكيماويات 0.4 بالمئة.   يتبع