تباطؤ صعود البورصة السعودية وتراجع أسهم قطر والإمارات

Wed Jul 23, 2014 3:24pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 23 يوليو تموز (رويترز) - ارتفعت سوق الأسهم السعودية اليوم الأربعاء بدعم أسهم الشركات القيادية التي يتوقع أن تلقى إقبالا على شرائها عند فتح السوق أمام الاستثمار الأجنبي المباشر. لكن صعود السوق تباطأ بعدما قفزت يوم الثلاثاء.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 1.4 بالمئة ليسجل مستوى قياسيا مرتفعا جديدا في ست سنوات 10163 نقطة. وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق البتروكيماويات 4.8 بالمئة وقفز مصرف الراجحي أكبر البنوك المدرجة 1.1 بالمئة.

كان المؤشر قد قفز 2.8 بالمئة يوم الثلاثاء بعدما قالت السلطات السعودية إنها تعتزم السماح للمؤسسات الاستثمارية الأجنبية بالشراء المباشر في سوق الأسهم المحلية بداية من النصف الأول من العام 2015.

لكن الإثارة تقلصت اليوم اليوم الأربعاء وانكمشت أحجام التداول بعدما تبنى بعض المستثمرين نظرة أكثر واقعية بشأن حجم الأموال التي ستدخل البلد فعليا في الشهور الثمانية عشر القادمة. ومن المتوقع أن تسمح هيئة السوق المالية بزيادة التدفقات الأجنبية تدريجيا لتجنب زعزعة استقرار السوق.

وعلى النقيض أيضا من وضع السوقين الإماراتية والقطرية عندما قررت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق في منتصف العام 2013 رفع تصنيفهما إلى وضع السوق الناشئة فالسوق السعودية ليست رخيصة في الوقت الحالي إذ تقدر كابيتال إيكونوميكس أن التداول يجري بها عند مضاعف ربحية يبلغ 19.3 مرة مقارنة مع متوسط في المدى الطويل دون 17 مرة .

وعلى سبيل المثال أغلق سهم سابك عند 129.25 ريال وهو قريب حاليا من متوسط السعر المستهدف 130 ريالا للسهم وفق تقديرات 14 محللا استطلعت رويترز آراءهم.

وكان من بين الرابحين اليوم أيضا سهم السعودية للكهرباء الذي صعد 1.5 بالمئة بعدما قالت إنها ستتسلم مدفوعات قيمتها 1.5 مليار ريال (400 مليون دولار) من أرامكو السعودية تسوية لمطالبات تتعلق باستغلال شبكاتها لتوزيع الكهرباء.

في الوقت نفسه تراجعت الأسواق في الإمارات وقطر اليوم الأربعاء. ونزلت سوق دبي 0.2 بالمئة بسبب الأسهم المرتبطة بالعقارات حيث هبط سهم أرابتك 1.7 بالمئة ونزل سهما إعمار العقارية والاتحاد العقارية 2.1 بالمئة و1.9 بالمئة على الترتيب.   يتبع