تراجع أسهم الإمارات تحت ضغط العقارات والبنوك وتماسك أسواق أخرى

Wed Aug 6, 2014 5:06pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 6 أغسطس آب (رويترز) - تماسكت معظم أسواق الأسهم في منطقة الخليج اليوم الأربعاء في ظل ضعف الأسواق العالمية والافتقار إلى أنباء إيجابية جديدة مع انتهاء موسم إعلان نتائج أعمال الربع الثاني من العام في دول عديدة. ودفعت عمليات جني الأرباح من أسهم الشركات العقارية والبنوك بورصتي دبي وأبوظبي للتراجع.

وسجلت الأسهم الأوروبية أكبر تراجع في يوم واحد خلال نحو شهر بعد هبوط جديد للأسهم الأمريكية وتوترات بشأن أوكرانيا وهو ما دفع المستثمرين للإحجام عن المخاطرة.

وسجل خام برنت أدنى مستوى إغلاق له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2013 أمس الثلاثاء رغم تعافيه جزئيا اليوم.

وأثر ذلك على منطقة الخليج حيث لا تزال آفاق الاقتصاد والسوق إيجابية على الأمد البعيد لكن مع انتهاء موسم نتائج أعمال الربع الثاني تقريبا فإن المستثمرين على الأمد القصير لا يرون محفزات جديدة تذكر تغريهم بالشراء.

وشهدت الإمارات عمليات جني أرباح مكثفة حيث انخفض مؤشر سوق دبي 2.4 في المئة. وهبط سهم إعمار العقارية 3.9 في المئة متراجعا لليوم الثاني بعدما أعلنت الشركة عن نتائج أعمال قوية للربع الثاني لكنها لم تشكل مفاجأة إيجابية للمستثمرين.

وانخفض سهم أرابتك القابضة للبناء 3.6 في المئة. وأظهرت بيانات البورصة أن حسن اسميك الرئيس التنفيذي السابق لأرابتك الذي استقال فجأة في يونيو حزيران لا يزال يقلص حصته في الشركة والتي تراجعت إلى 27.90 في المئة من 28.85 في المئة في أواخر يوليو تموز.

ويأمل المستثمرون في أن تشتري آبار للاستثمار ذراع الاستثمار لحكومة أبوظبي جزءا من تلك الحصة على الأقل وهو ما قد يرسل دلالة على دعمها القوي لأرابتك لكن البيانات أظهرت أن حصة آبار لا تزال ثابتة عند 18.94 في المئة.

ولا تزال أحجام التداول في دبي متواضعة منذ استئناف عمل السوق بعد انتهاء عطلة عيد الفطر الطويلة. ودفع ذلك سهم سوق دبي المالي الشركة التي تدير بورصة الإمارة إلى الهبوط 4.1 في المئة.   يتبع