بورصتا السعودية ومصر تواصلان الصعود القوي وهدوء الأسواق الأخرى

Thu Aug 7, 2014 5:05pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 7 أغسطس آب (رويترز) - واصلت بورصتا السعودية ومصر صعودهما القوي اليوم الخميس بينما اتسمت أسواق أخرى في منطقة الخليج بالهدوء بشكل عام نظرا للافتقار إلى محفزات جديدة وضعف الأسواق العالمية.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.7 في المئة مرتفعا لليوم التاسع على التوالي ومسجلا أعلى مستوياته في ست سنوات مدعوما بإعلان المملكة الشهر الماضي بأنها ستفتح سوق الأسهم في أوائل العام القادم أمام الاستثمار المباشر للمؤسسات الأجنبية.

ورغم أن أحجام التداول كانت متوسطة فقد كانت هناك عمليات شراء جديدة لأسهم من المتوقع أن يفضلها المستثمرون الأجانب عندما يشاركون في تعاملات السوق. وصعد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق البتروكيماويات 1.6 في المئة وسهم مصرف الراجحي 2.2 في المئة.

واتسمت أسواق خليجية أخرى بالهدوء. وزاد مؤشرا دبي وأبوظبي 0.2 في المئة لكل منهما بينما هبط مؤشر بورصة قطر 0.2 في المئة وتقلصت أحجام التداول لمستويات منخفضة في الأسواق الثلاث.

وارتفع سهم إعمار العقارية 1.6 في المئة بعد هبوط استمر يومين بدأ حينما أعلنت الشركة عن أرباح قوية للربع الثاني من العام لكنها أخفقت في تحقيق مفاجأة إيجابية للمستثمرين.

وبعد إغلاق جسلة التداول أعلنت شركة الرهن العقاري في دبي أملاك للتمويل المملوكة بنسبة 45 في المئة لإعمار العقارية أن جميع دائنيها وافقوا على خطة لإعادة هيكلة ديونها البالغة 2.7 مليار دولار وأن من المتوقع استئناف تداول أسهمها - التي تم تعليق تداولها منذ 2008 - في أوائل العام القادم. وجاءت صفقة الدين متوافقة مع مقترح أعلنته أملاك في يوليو تموز.

وفي قطر قفز سهم المجموعة الإسلامية القابضة 9.7 في المئة متصدرا قيم التداول. واشترت ازدان القابضة - التي ارتفع سهمها 0.5 في المئة - حصة تزيد عن 20 في المئة في الإسلامية القابضة في مارس أذار في إطار توسعها في الاستثمارات الإسلامية. ولم يتضح ما إذا الصعود الكبير لسهم الإسلامية القابضة مرتبط بذلك أم لا.

وارتفع سهم البنك الأهلي المتحد 2.5 في المئة بعدما أعلن المصرف وهو أكبر بنك في البحرين عن زيادة قدرها 35.1 في المئة في صافي ربحه للربع الثاني من العام مع نمو أرباحه من الأنشطة الأساسية. وجاءت النتائج عند الحد الأعلى لتقديرات المحللين.   يتبع