مؤشر البورصة المصرية يغلق منخفضا وسط شح السيولة

Sun Sep 14, 2014 12:12pm GMT
 

1135 جمت - أنهى مؤشر البورصة المصرية تعاملات اليوم الأحد على تراجع مبددا مكاسبه الصباحية لتواصل السوق مسارها النزولي للجلسة الخامسة على التوالي وسط نقص في السيولة.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المؤلف من 30 سهما 0.51 بالمئة ليغلق عند 9427.42 نقطة بينما ارتفع المؤشر الثانوي 1.07 بالمئة ليغلق عند 618.17 نقطة.

وقالت مصر إنها ستطلب من صندوق النقد الدولي إجراء تقييم تأخر كثيرا لاقتصادها على أمل تحسين صورة البلاد قبل مؤتمر اقتصادي سيعقد في فبراير شباط.

وقالت الحكومة إنها تريد نشر نتائج التقييم قبل عقد قمة مصر الاقتصادية في منتجع شرم الشيخ والتي تهدف إلى جذب الاستثمارات لاقتصاد أضرت به سنوات من الاضطراب السياسي وغياب ثقة المستثمرين.

وقال محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "نقص السيولة هو السبب الأساسي في خسارة المكاسب الصباحية والتراجع."

وأضاف "في حالة عدم ظهور أنباء محفزة تدفع المتعاملين للشراء بالسوق ستسير المؤشرات في اتجاه عرضي خلال باقي جلسات الأسبوع."

ونزلت أسهم مصر الجديدة للإسكان 4.5 بالمئة وحديد عز 3.8 بالمئة وسوديك 3.6 بالمئة والتجاري الدولي 2.7 بالمئة والمصرية للاتصالات 2.4 بالمئة.

وتراجعت أيضا أسهم طلعت مصطفى اثنين بالمئة وهيرميس 1.8 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 0.9 بالمئة وبالم هيلز 0.5 بالمئة.

في المقابل ارتفعت أسهم القابضة المصرية الكويتية 2.2 بالمئة والنساجون الشرقيون 2.1 بالمئة وجلوبال تليكوم 0.6 بالمئة.   يتبع