بورصات الشرق الأوسط تتراجع تحت ضغط أجواء التشاؤم العالمية وعطلة العيد

Wed Oct 8, 2014 3:49pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الأربعاء وسط هبوط الأسواق العالمية مع استمرار ضعف أحجام التداول وهو ما يشير إلى أن كثيرا من المستثمرين الأفراد في المنطقة لم يرجعوا بعد من عطلة عيد الأضحى.

وهبط مؤشر سوق دبي 1.7 في المئة مع تراجع سهم إعمار العقارية القيادي 2.2 في المئة. وانخفض سهم مجموعة إعمار مولز الذي أدرج هذا الشهر 0.9 في المئة.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.7 في المئة مع هبوط سهمي بنك الإتحاد الوطني والدار العقارية 3.7 في المئة لكل منهما.

وقال عامر خان وهو مسؤول تنفيذي كبير لدى شعاع لإدارة الأصول في دبي "أعتقد أنه في الأساس إتجاه عالمي سلبي جدا إضافة إلى عدم مشاركة عدد لا بأس به من المستثمرين بسبب عطلة العيد."

وأغلقت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط يومي الأحد والإثنين نظرا لعطلة عيد الأضحى وربما يقضى بعض المستثمرين بقية الأسبوع في عطلة أيضا. وستستأنف بورصات السعودية وقطر والكويت وسلطنة عمان العمل الأسبوع القادم.

وهبطت معظم أسواق الأسهم في آسيا وأوروبا اليوم مع تحول المستثمرين بفعل القلق من ضعف النمو العالمي إلى السندات وترقبهم نشر محضر اجتماع لجنة السياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وخفض صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء توقعاته للنمو العالمي إلى 3.3 في المئة لهذا العام من 3.4 في المئة محذرا من الضعف في منطقة اليورو واليابان وأسواق ناشئة كبيرة مثل البرازيل. وخفض الصندوق أيضا توقعاته للنمو في الشرق الأوسط.

وهبطت أسعار النفط لأدنى مستوياتها فيما يزيد عن عامين اليوم ولم يؤثر ذلك مباشرة بشكل يذكر على أسواق الإمارات حيث يتم تداول أسهم شركات قليلة مرتبطة بصناعة النفط لكن معنويات المستثمرين ربما تتضرر إذا استمر تراجع أسعار الخام.   يتبع