9 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 13:18 / منذ 3 أعوام

بورصة مصر تنهي الاسبوع على انخفاض وسط غيوم الاقتصاد العالمي

1235 جمت - أنهت بورصة مصر معاملات الاسبوع على تراجع وسط مبيعات قوية من المتعاملين الأجانب على الأسهم القيادية بفعل القلق حيال النمو الاقتصادي بعد أن خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي.

وبلغت قيم التداول 535.092 مليون جنيه اليوم في ختام اسبوع اقتصر على جلستين فقط بسبب عطلة عيد الأضحى وعيد النصر.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق 0.37 بالمئة ليغلق عند 9552.01 نقطة بينما ارتفع المؤشر الثانوي 0.26 بالمئة إلى 651.7 نقطة.

ومالت معاملات الاجانب إلى البيع بينما اتجهت معاملات العرب والمصريين إلى الشراء.

وزادت حدة مبيعات الأجانب في السوق المصري بعدما خفض صندوق النقد الدولي الثلاثاء الماضي توقعاته للنمو العالمي إلى 3.3 في المئة لهذا العام من 3.4 في المئة محذرا من الضعف في منطقة اليورو واليابان وأسواق ناشئة كبيرة مثل البرازيل.

كما خفض الصندوق أيضا توقعاته للنمو في الشرق الأوسط.

وقال الصندوق إن انتخابات الرئاسة في مصر والمساعدات من دول خليجية ساهمت في استعادة بعض الثقة واستقرار النمو لكن البلاد في حاجة إلى مزيد من الإصلاحات والمساعدات لخلق وظائف.

ويتوقع الصندوق الآن نموا قدره 2.2 في المئة لمصر هذا العام و3.5 في المئة العام القادم انخفاضا من توقعات له في أبريل نيسان عند 2.3 و4.1 في المئة على الترتيب.

وخسرت أسهم التجاري الدولي في نهاية معاملات اليوم 0.7 بالمئة وهيرميس 1.1 بالمئة وطلعت مصطفى 0.3 بالمئة وجهينة 1.3 بالمئة وبالم 0.2 بالمئة.

وقال عيسى فتحي من القاهرة لتداول الأوراق المالية "مبيعات الأجانب على الأسهم القيادية دفعت المتعاملين لشراء الأسهم الصغيرة والمتوسطة والمضاربة عليها للحد من أي خسارة في الأسهم الكبيرة."

وقفزت أسهم القاهرة للدواجن وبرايم القابضة والاسكندرية الوطنية ووادي كوم إمبو ومصر للزيوت عشرة بالمئة.

وارتفعت أسهم بايونيرز 1.4 بالمئة وسوديك 0.9 بالمئة وسيدي كرير للبتروكيماويات 1.3 بالمئة.

---------------------

1225 جمت - اختتمت الأسهم الأردنية تعاملات الأسبوع على انخفاض بفعل بيوعات محدودة في أسهم قيادية كمصفاة البترول وسط قيمة تداول سيطرت عليها المضاربات.

وأغلق المؤشر العام للبورصة اليوم الخميس متراجعا بنسبة 0.38 بالمئة إلى 2112.15 نقطة في حين بلغت قيمة التداول 7.1 مليون دينار مقارنة مع 6.9 مليون دينار في الجلسة السابقة.

وقال جواد الخاروف رئيس جمعية معتمدي سوق رأس المال الأردنية إنه لا توجد رغبة كبيرة في المخاطرة لدى المستثمرين في البورصة في وضع اقتصادي تؤثر عليه أحداث المنطقة.

وأضاف الخاروف "السوق بحاجة لسيولة لكي تنتعش."

وارتفع سهم البوتاس العربية 2.96 بالمئة إلى 23.99 دينار وسهم الملكية الأردنية 2.43 بالمئة إلى 0.42 دينار.

وتراجع سهم مصفاة البترول 1.6 بالمئة إلى 4.89 دينار وسهم مناجم الفوسفات 0.5 بالمئة إلى 5.93 دينار.

-------------------------------

0838 جمت - واصلت مبيعات الأجانب التراجع ببورصة مصر خلال بداية معاملات اليوم الخميس ولكن وسط شح واضح في السيولة.

وبلغت قيم التداول 44.766 مليون جنيه.

ونزل المؤشر الرئيسي للسوق 0.22 بالمئة ليصل إلى 9566.6 نقطة بينما ارتفع المؤشر الثانوي 0.13 بالمئة ليصل إلى 650.8 نقطة.

ومالت معاملات الاجانب إلى البيع بينما اتجهت معاملات العرب والمصريين إلى الشراء.

وخسرت أسهم التجاري الدولي وأوراسكوم للاتصالات 0.9 بالمئة وهيرميس والعربية للأقطان 0.2 بالمئة وطلعت مصطفى 0.4 بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية "السوق يحاول التماسك.. معظم الأسهم مرتفعة وخاصة الصغيرة منها والمتوسطة. بيع الأجانب يتجه إلى التجاري الدولي وطلعت مصطفى وهما يمثلان أكبر وزن نسبي في المؤشر لذا نرى المؤشر يهبط بينما أغلب الأسهم صاعدة."

وارتفعت أسهم سوديك 0.9 بالمئة وبلتون 2.8 بالمئة وبالم هيلز 0.5 بالمئة. كما صعدت أسهم القلعة 0.7 بالمئة وجلوبال تليكوم 0.6 بالمئة في مستهل الجلسة.

----------------------

0828 جمت - ارتفعت بورصتا دولة الامارات العربية في بداية التعاملات اليوم الخميس بعد ارتفاع الأسواق العالمية لكن بورصة أبوظبي عادت وتراجعت بسبب انخفاض أحجام التداول.

وصعد مؤشر دبي 0.4 بالمئة. كما ارتفع سهم اعمار العقارية 0.4 بالمئة وكان الداعم الرئيسي للمؤشر. ونزل مؤشر أبوظبي 0.1 بالمئة بعد أن ارتفع 0.3 بالمئة في وقت سابق من الجلسة.

وظلت أحجام التداول منخفضة في البورصتين إذ لم يعد الكثير من المستثمرين الأفراد إلى السوق بعد عطلة عيد الأضحى كما أن بورصات أخرى في الشرق الأوسط ستظل مغلقة حتى الأسبوع المقبل.

ونزلت الأسواق في أنحاء المنطقة أمس الأربعاء مع تعرض الأسهم العالمية لضغوط بفعل القلق حيال النمو الاقتصادي. لكن مؤشرات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) ربما يتوخى الحذر حيال رفع أسعار الفائدة حول مسار الأسواق المالية العالمية نحو الصعود الليلة الماضية.

كما ارتفعت أسعار خام برنت من أقل مستوى في عامين الذي بلغته أمس الأربعاء بسبب ضعف الدولار. وبالرغم من أن أسعار النفط لن يكون لها تأثير مباشر على الاقتصاد الاماراتي إذ تتمتع الحكومة بفائض وفير من الاحتياطات الأجنبية يمكنها من مواصلة الإنفاق الحكومي المرتفع فقد يكون لها تأثير على معنويات المستثمرين.

تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below