بورصات الشرق الأوسط تتراجع مجددا متأثرة بأوروبا والسعودية ترتفع

Mon Oct 20, 2014 4:07pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الإثنين مع قصر أمد التعافي الذي شهدته الأسهم العالمية لكن بورصة السعودية ارتفعت بعد سلسلة من نتائج الأعمال الفصلية القوية للشركات.

وارتفعت مؤشرات أسواق الأسهم في الإمارات وقطر في أوائل التعاملات لكنها سرعان ما بددت مكاسبها بعدما تراجعت البورصات الأوروبية مجددا.

وأغلق مؤشر سوق دبي - الذي صعد بنحو 2.5 في المئة في أوائل جلسة - التداول منخفضا واحدا في المئة حيث غير اتجاهه في أعقاب هبوط مؤشريوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى في التعاملات المبكرة.

وأغلق أيضا مؤشرا أبوظبي وقطر منخفضين 1.5 و1.4 في المئة على الترتيب بعدما فتحا على ارتفاع.

وارتفع سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات 0.2 في المئة وكان من بين الأسهم القليلة التي حققت مكاسب في بورصة قطر بعدما أعلنت الشركة اليوم أنها حققت زيادة خمسة في المئة في صافي ربحها للربع الثالث من العام. وبلغ صافي ربح الشركة العملاقة 1.86 مليار ريال (511 مليون دولار) في الربع الثالث. وكان محللون قد توقعوا في استطلاع لرويترز صافي ربح قدره 1.66 مليار ريال في المتوسط.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.1 في المئة في جلسة متقلبة بعدما هبط لوقت قصير.

وصعد سهم بنك البلاد 3.6 في المئة بعدما حقق قفزة 20 في المئة في أرباح الربع الثالث متجاوزا التوقعات.

وقفز سهم مصرف الإنماء 6.8 بالمئة وكان الداعم الرئيسي لمؤشر السوق. ولم يعلن المصرف حتى الآن نتائج أعماله الفصلية لكن معظم البنوك السعودية الأخرى جاءت نتائجها إما موافقة لتوقعات المحللين أو أفضل منها.   يتبع