البورصة السعودية تتراجع تحت ضغط هبوط سهم موبايلي

Tue Nov 4, 2014 4:22pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - هبط سهم موبايلي السعودية للاتصالات بالحد الأقصى عشرة في المئة اليوم الثلاثاء بعدما سجلت الشركة هبوطا مفاجئا في الأرباح وهو ما سبب أضرارا لسوق الأسهم بأكملها في المملكة.

وتراجع سهم موبايلي ثاني أكبر مشغل لخدمات الاتصالات في السعودية إلى 72 ريالا عند الفتح واستمر عند هذا المستوى لبقية الجلسة مسجلا أدنى مستوى إغلاق له في 21 شهرا.

وعند الإغلاق تم تداول نحو 310 آلاف سهم لموبايلي ولم تنفذ طلبات بيع لحوالي 27.6 مليون سهم وهو ما يشير إلى أن السهم ربما يشهد مزيدا من الانخفاض يوم الأربعاء.

وقال محمد عمران الخبير الاقتصادي "إنه أمر محبط تماما لشركة كبيرة ومحترفة مثل موبايلي. نعتقد أن السهم سيواصل الهبوط حتى يصل إلى نحو 60 ريالا."

وأضاف أن مثل هذا السعر سيكون عادلا بعدما أعلنت موبايلي يوم الإثنين عن خفض أرباحها لعام 2013 والنصف الأول من عام 2014 بإجمالي 1.43 مليار ريال (381.2 مليون دولار) نظرا لأخطاء محاسبية. وكشفت الشركة أيضا عن هبوط أرباحها للربع الثالث من العام 71 في المئة.

وأعلنت هيئة السوق المالية السعودية في أعقاب ذلك أنها أطلقت تحقيقا بشأن موبايلي المملوكة بنسبة 28 في المئة لاتصالات الإماراتية لتقرر ما إذا كانت الشركة انتهكت قواعد البورصة أم لا وذلك قبل أشهر قليلة من فتح سوق الأسهم في المملكة أمام الملكية الأجنبية المباشرة.

وقال عمران "إنه أمر إيجابي أن يحدث ذلك الآن..لدى المملكة نظام جيد جدا للإفصاح والمعايير المحاسبية ولا أعتقد أن شركة واحدة تستطيع إفساد السوق بأكملها."

لكن السوق السعودية تراجعت مع هبوط مؤشرها الرئيسي 3.5 في المئة مسجلا أدنى مستوياته في أسبوعين حيث أذكى الجدل حول موبايلي مخاوف بين بعض المستثمرين من قيام هيئة السوق المالية بالتحقيق في البيانات المالية لشركات أخرى قبل فتح السوق أمام المستثمرين الأجانب.   يتبع