أجواء قاتمة في أسواق الشرق الأوسط عشية اجتماع أوبك

Wed Nov 26, 2014 3:08pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تراجعت معظم الأسواق الخليجية اليوم الأربعاء وسط عدم تيقن بشأن أسعار النفط وهو ما دفع المستثمرين إلى بيع الأسهم في حين حققت بورصة مصر المستوردة للطاقة مكاسب قوية.

ونزل خام برنت عن 79 دولارا للبرميل اليوم بعد تلميح السعودية بأنها لن تدعو على الأرجح إلى تغيير كبير في إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) رغم انهيار الأسعار.

وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي إنه يتوقع لأسعار النفط "أن تستقر من تلقاء نفسها في نهاية المطاف" في تصريح فهم منه المتعاملون أن المنظمة لن تخفض الإنتاج عندما يجتمع وزراء النفط غدا الخميس في فيينا.

ورغم أن دول الخليج المصدرة للنفط كونت احتياطات ضخمة على مدى الأعوام القليلة الماضية عندما كان سعر الخام فوق 100 دولار للبرميل فإن بعض المستثمرين يخشون من أن يفضي تراجع حاد في الإيرادات إلى خفض الإنفاق الحكومي وهو محرك رئيسي للنمو الاقتصادي في أنحاء المنطقة.

وتراجع المؤشر السعودي 1.7 بالمئة إلى 9081 نقطة مسجلا أدنى مستوى له منذ أوائل مارس آذار مع هبوط معظم الأسهم. وفقدت أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والبنك الأهلي التجاري 1.1 بالمئة وهما من الأسهم ذات الثقل.

لكن السوق أغلقت أعلى بكثير من أدنى مستوياتها خلال اليوم عندما انخفضت 3.4 بالمئة إلى 8922 نقطة.

وكان سهم الشركة المتقدمة للبتروكيماويات من الأسهم القليلة التي خالفت الاتجاه النزولي بصعوده 0.6 بالمئة. وقالت الشركة اليوم إنها ستدفع 0.75 ريـال توزيعا نقديا عن الربع الأخير ليصل إجمالي العام إلى ثلاثة ريالات من 2.25 ريـال العام الماضي.

ونزلت بورصة دبي 2.5 بالمئة بعد أن فقدت دعم الصناديق العالمية التي اشترت في عدة أسهم أمس الثلاثاء بسبب رفع وزنها على مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة.   يتبع