استقرار معظم بورصات الخليج والسوق السعودية تواصل التراجع

Wed Dec 10, 2014 4:37pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - استقرت معظم أسواق الأسهم في منطقة الخليج اليوم الأربعاء بعدما هبطت بشكل حاد في وقت سابق من الأسبوع في رد فعل على تراجع أسعار النفط لكن المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية انخفض مجددا مبددا بقية المكاسب التي حققها منذ بداية العام.

وتماسك خام القياس العالمي مزيج برنت بالقرب من 66 دولارا للبرميل إلى أن أغلقت معظم البورصات في المنطقة اليوم لكنه شهد بعد ذلك مزيدا من الهبوط مع توقع منتجين تراجع الطلب على نفطهم العام القادم.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 2.5 في المئة عند 8411 نقطة مسجلا أدنى مستوياته في نحو عام. وهبط المؤشر 1.5 في المئة منذ بداية العام بعدما كان مرتفعا 31 في المئة في وقت سابق من العام.

وتتأثر السوق السعودية على وجه الخصوص بهبوط أسعار النفط نظرا لأن شركات البتروكيماويات تشكل نحو ثلث رأسمالها وتواجه تلك الشركات مخاطر فقدان ميزتها التنافسية أمام المنافسين الأجانب نظرا لتأثيرات انخفاض أسعار النفط على اللقيم المدعوم.

وهوى سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ستة في المئة وأغلق عند 81.25 ريال مسجلا أدنى مستوياته منذ يونيو حزيران 2010.

وتضررت قطاعات أخرى بشدة أيضا وهبطت معظم الأسهم. وانخفض مؤشر قطاع البنوك 2.1 في المئة بينما تراجع سهم البنك الأهلي التجاري أكبر مصرف في المملكة 3.5 في المئة.

وحققت أسواق أخرى في المنطقة أداء أفضل اليوم. وهبط مؤشر بورصة قطر 0.1 في المئة فقط وعوضت بعض الأسهم خسائرها المبكرة لتغلق على ارتفاع. وصعد سهم صناعات قطر 1.1 في المئة وسهم أريد للاتصالات 2.7 في المئة.

وأغلق مؤشر سوق دبي منخفضا 0.2 في المئة بعدما تراجع بنحو 1.4 في المئة بعد الفتح بوقت قصير. وهبط المؤشر 9.2 في المئة في وقت سابق هذا الشهر في ظل موجة بيع بشكل عام ربما تجتذب الآن صائدي الصفقات.   يتبع