هبوط حاد لبورصات الخليج مع تراجع النفط ودبي تهوي 7.4%

Thu Dec 11, 2014 3:58pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم الخليجية اليوم الخميس مع انتشار التهافت على البيع في أنحاء المنطقة بعد هبوط النفط لمستوى منخفض قياسي جديد في خمس سنوات وهوى مؤشر دبي 7.4 بالمئة ليتكبد أكبر خسارة يومية له في ست سنوات.

وهبط سعر خام النفط القياسي العالمي برنت يوم الأربعاء إلى 63.56 دولار للبرميل بعد تصريحات لوزير البترول السعودي أشارت ضمنا مرة أخرى إلى أن المملكة لن تخفض الانتاج لدعم الأسعار. وارتفع السعر قليلا في أوائل تعاملات اليوم الخميس لكنه كان لا يزال دون 65 دولارا للبرميل عندما أغلقت أغلب أسواق المنطقة.

ونزل مؤشر دبي إلى 3595 نقطة ليكسر مستوى دعم فني كبيرا عند 3731 نقطة - أدنى مستوى له منذ يوليو تموز - وسجل أدنى مستوى له منذ يناير كانون الثاني. ولا يوجد مستوى دعم فني كبير قرب هذا الحد.

ويعتقد كثير من الخبراء ومديري الصناديق أن هبوط سعر النفط لن يضر اقتصادات الخليج الكبرى كثيرا لأن الحكومات كونت احتياطيات مالية كبيرة يمكن استخدامها لمواصلة الإنفاق بمستويات مرتفعة لسنوات طويلة حتى إذا شهدت ميزانياتها عجزا.

وعلى النقيض مما حدث خلال انهيار الأسواق الخليجية في عام 2008 لا توجد علامات تذكر على ضغوط على النظام المالي بوجه عام.

ولا تزال تكلفة تأمين الديون من العجز عن السداد منخفضة ولم ترتفع عوائد السندات ولا تشير التعاملات الآجلة إلى ضغوط خطيرة على ارتباط عملات المنطقة بالدولار. ولا تتراجع أسواق العقارات في دبي وغيرها من المناطق كما أن البنوك في وضع جيد في أرجاء المنطقة.

وبرغم ذلك فإن الانخفاض المفاجئ في أسعار النفط يدفع المستثمرين الأفراد الذين يهيمنون على البورصات المحلية إلى بيع الأسهم في محاولة للحفاظ على الأرباح.

وفي دبي تفاقم البيع بعمليات الشراء بالهامش والحاجة إلى جمع أموال لسداد القروض المصرفية التي اقترضت لشراء أسهم في طريقها للصعود.   يتبع