استقرار أغلب أسواق الخليج مع توقف هبوط النفط

Mon Dec 15, 2014 3:29pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أصبحت أغلب أسواق الأسهم بمنطقة الشرق الأوسط أكثر استقرارا اليوم الاثنين بعد هبوطها الحاد في الأيام الماضية مع تعافي أسعار النفط قليلا لكن مديري صناديق استثمار قالوا إنه لم يتضح على الإطلاق ما إذا كانت أسعار الأسهم قد بدأت تعافيا مستمرا.

وارتفعت أسعار خام النفط القياسي العالمي برنت فوق 62 دولارا للبرميل بعدما هوت لأدنى مستوى لها في خمسة أعوام ونصف 60.28 دولار للبرميل في وقت سابق مع بدء المتعاملين في الأخذ بعين الاعتبار التوقعات بتحسن بيانات قطاع الصناعات التحويلية العالمي التي ستنشر لاحقا هذا الأسبوع.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.1 بالمئة مع صعود أغلب الأسهم في الإمارة. وصعدت السوق ما يصل إلى 4.8 بالمئة خلال اليوم قبل أن تتخلى عن أغلب مكاسبها بنهاية الجلسة.

كان المؤشر قد هوى بنسبة 14.4 بالمئة في الجلستين السابقتين وسط تهافت على البيع مع انخفاض أسعار النفط. ولا يرى كثيرون قاعا لأسواق الأسهم الخليجية في ظل استمرار الغموض بشأن التوقعات للخام.

وقال سيباستيان حنين مدير إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني في أبوظبي بشأن تعاملات سوق الأسهم اليوم "إنه مجرد تعاف فني طبيعي.. لا يوجد شيء غير ذلك في الوقت الحالي. هذا لا يغير قواعد اللعبة."

وتخلت بورصتا أبوظبي ومسقط أيضا عن جميع مكاسبهما خلال التعاملات وأغلقتا على انخفاض قدره 0.7 بالمئة و0.9 بالمئة على الترتيب.

وكان سهم النهضة للخدمات - التي تقدم خدمات لقطاع النفط والغاز - أكبر الخاسرين في مسقط بعدما هوى 8.8 بالمئة.

وكانت أسواق الأسهم الخليجية مرتبطة بأسعار النفط بشكل وثيق خلال الأسابيع القليلة الماضية حيث هيمن القلق على المستثمرين من أن الانخفاض الحاد في إيرادات النفط قد يؤدي إلى تخفيضات كبيرة في الانفاق الحكومي ومن ثم يبطئ نمو القطاع غير النفطي.   يتبع