ارتفاع أغلب بورصات الخليج بدعم صعود النفط وآمال في إنفاق سعودي قوي

Mon Dec 22, 2014 4:07pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - واصلت أغلب أسواق الأسهم الخليجية الارتفاع اليوم الاثنين لكن اتجاهها الصعودي تباطأ وتيرته فيما يشير إلى أن أسعار الأسهم استوعبت إلى حد بعيد فوائد استقرار أسعار النفط والتوقعات بميزانية كبيرة للسعودية.

وأغلق المؤشر السعودي الرئيسي مرتفعا 0.3 بالمئة بعدما قفز 16 بالمئة خلال الجلسات الثلاث الماضية. وظل الاقبال على التداول نشطا لكن الحجم انخفض بنحو الخمس مقارنة مع مستواه يوم الأحد.

وارتفع سعر خام القياس العالمي برنت أكثر من واحد بالمئة متجاوزا 62 دولارا للبرميل اليوم الاثنين. وقال محللون إن برنت تلقى دعما واسعا بعدما اختبر المستوى 60 دولارا في وقت سابق هذا الشهر وإن توافقا في الآراء يتزايد بأن الأسعار ستظل على الأرجح فوق ذلك المستوى لبقية العام.

وعزز هذا المعنويات بين المستثمرين في أسواق الأسهم الخليجية برغم أن التوقعات لأسعار الخام في المدى البعيد لا تزال غامضة ولا يمكن استبعاد مزيد من الانخفاض في العام القادم.

وعلى النقيض أيضا من مخاوف أسواق الأسهم في وقت سابق فمن غير المتوقع أن تخفض ميزانية السعودية للعام 2015 الإنفاق كثيرا إن شهدت تخفيضات أصلا بعد انخفاض أسعار النفط في الآونة الأخيرة.

وطمأن وزير المالية السعودي إبراهيم العساف الأسواق يوم الأربعاء عندما قال إن حكومته ستواصل الانفاق بكثافة على مشروعات التنمية والمزايا الاجتماعية في الميزانية.

وكان من المتوقع في البداية إعلان الميزانية بعد ظهر اليوم الاثنين لكن وسائل إعلام سعودية ذكرت أن الإعلان سيكون في وقت لاحق هذا الأسبوع بعد اجتماع خاص لمجلس الوزراء.

وشهد اليوم الاثنين عمليات بيع لجني الأرباح من بعض الأسهم التي قادت الصعود في الآونة الأخيرة ومنها دار الأركان وهي شركة تطوير عقاري انخفض سهمها 0.8 بالمئة وكان مرة أخرى أكثر الأسهم السعودية تداولا. كان السهم قد قفز 9.3 بالمئة يوم الأحد.   يتبع