آمال انتعاش الاقتصاد بعد مؤتمر شرم الشيخ تدعم صعودا قويا للبورصة المصرية

Sun Mar 15, 2015 9:08am GMT
 

0830 جمت - استهلت البورصة المصرية تعاملات الأحد على صعود قوي وسط ارتفاع كافة الأسهم المدرجة على المؤشر الرئيسي بعدما نجح مؤتمر دعم الاقتصاد في شرم الشيخ في جذب استثمارات بعشرات المليارات من الدولارات من شركات كبرى ومستثمرين أجانب وتعهدت دول الخليج خلاله بتقديم مساعدات جديدة للبلاد.

وقفز المؤشر نحو اثنين بالمئة في مستهل التعاملات قبل أن يقلص مكاسبه إلى 1.6 بالمئة عند 9793.2 نقطة بحلول الساعة 0833 بتوقيت جرينتش.

ومن بين 30 سهما مدرجة على المؤشر الرئيسي سجل 27 سهما ارتفاعات بين 0.3 و 4.2 بالمئة فيما استقرت ثلاثة أسهم أخرى دون تغيير.

وقال وائل عنبة العضو المنتدب لشركة الأوائل لإدارة المحافظ "نتائج المؤتمر الاقتصادي تؤسس قاعدة جديدة لاتجاه صاعد متوسط إلى طويل الأجل. ستكون قيمة السيولة بالسوق المعيار الأهم خلال جلسة اليوم وليس نسبة الصعود."

وأضاف "من المتوقع أن تتجاوز السيولة اليوم المتوسط اليومي الذي يتراوح بين 400 - 500 مليون جنيه وأن تصل بنهاية التعاملات لأكثر من 700 مليون."

وتابع أن النتائج الإيجابية للمؤتمر ستعزز أداء البورصة وتساعد على دخول أموال جديدة إليها في الأيام المقبلة.

ومنحت دول الخليج دعما جديدا لحليفتها مصر إذ تعهدت في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي يوم الجمعة بضخ 12 مليار دولار في صورة استثمارات وودائع بالبنك المركزي في خطوة من شأنها تعزيز مساعي الرئيس عبد الفتاح السيسي للنهوض بالاقتصاد المنهك وتحقيق نمو لا يقل عن ستة بالمئة خلال السنوات المقبلة.

وتأمل مصر أن يعرض المؤتمر صورة لاستقرار البلاد بما يعزز ثقة المستثمرين بعد أربع سنوات من الاضطرابات السياسية عقب انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحسني مبارك.

وتعول الحكومة على المؤتمر لمضاعفة الاستثمارات الأجنبية إلى مثليها في السنة المالية الحالية لتصل إلى ثمانية مليارات دولار كما تأمل بتوقيع اتفاقات تصل قيمتها إلى 20 مليار دولار في التجمع الذي وصفه رئيس الوزراء ابراهيم محلب بأنه "بداية رحلة نحو مستقبل أكثر اشراقا لكل المصريين."   يتبع