صعود بورصة دبي وتراجع السعودية في ردود فعل متباينة على إتفاق إيران

Sun Apr 5, 2015 3:12pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 5 أبريل نيسان (رويترز) - تباينت ردود فعل أسواق الأسهم الخليجية اليوم الأحد على إتفاق إيران النووي مع القوى العالمية إذ صعدت بورصة دبي في ظل آمال بأنشطة أعمال جديدة مع طهران بينما هبطت السوق السعودية مع مخاوف بشأن أسعار النفط. وواصلت البورصة المصرية تراجعها بعد بيانات اقتصادية ضعيفة.

وفي حال التوصل إلى إتفاق نهائي بحلول الموعد المحدد في 30 يونيو حزيران وبافتراض أن يلقى الإتفاق قبولا من جانب حكومات الخليج فربما يخفف ذلك من التوترات الجيوسياسية في المنطقة ويشجع على زيادة الاستثمارات الأجنبية.

لكن المستثمرين السعوديين ركزوا اهتمامهم على أن رفع العقوبات الدولية عن إيران سيتيح لطهران ضخ مزيد من النفط في السوق وهو ما قد يدفع أسعار الخام للتراجع ويضر هوامش أرباح شركات البتروكيماويات التي تشكل ثقلا كبيرا في البورصة السعودية. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت بنحو أربعة في المئة يوم الخميس في رد فعل مبدئي على الإتفاق.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.7 في المئة مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.5 في المئة.

وكان سهم السعودية للنقل الجماعي (سابتكو) من بين الأسهم التي حققت أداء أفضل من المؤشر بصعوده 0.6 في المئة في تداول نشط بعدما دعت الشركة لاجتماع عام سنوي غدا الإثنين للموافقة - من بين أمور أخرى - على توزيعات أرباح بواقع 7.5 في المئة.

وفي دبي فإن اقتصاد الإمارة المفتوح والقائم على التجارة سيستفيد من رفع العقوبات عن إيران حيث أصبحت دبي نقطة انطلاق للشركات الأجنبية والتجار العائدين إلى الجمهورية الإسلامية.

وزاد مؤشر سوق دبي 1.4 في المئة في تعاملات نشطة. وارتفع سهم العربية للطيران 1.4 في المئة مع احتمال زيادة أنشطة شركة الطيران منخفض التكلفة مع زيادة مسارات الرحلات الجوية إلى إيران.

وصعد سهم أرابتك القابضة للبناء 3.3 في المئة بعدما أكدت الشركة إنها إتفقت مع وزارة الإسكان المصرية على شروط المرحلة الأولى التي تتكلف 280 مليون جنيه مصري (36.7 مليون دولار) من خطة لبناء مليون وحدة سكنية في أنحاء مختلفة في مصر.   يتبع