بورصة مصر تتراجع صباحا وسط مخاوف أمنية بعد اشتباكات دامية في سيناء

Thu Jul 2, 2015 9:04am GMT
 

0845 جمت - تراجعت البورصة المصرية في بداية التعاملات اليوم الخميس وسط مخاوف أمنية بعد اشتباكات دامية مع متشددين في سيناء وذلك مع استئناف التداول عقب عطلة استمرت يومين.

ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة 0.4 بالمئة إلى 8335.3 نقطة بينما انخفض المؤشر الثانوي للبورصة بالنسبة نفسها مسجلا 442.9 نقطة.

وقال الجيش المصري أمس الأربعاء إن ما يربو على 100 متشدد و17 جنديا قتلوا إثر هجمات متزامنة على نقاط تفتيش عسكرية في شمال سيناء. وأعلنت جماعة ولاية سيناء -ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر- مسؤوليتها عن الهجمات.

جاء ذلك عقب اغتيال النائب العام المصري في هجوم بسيارة ملغومة بالقاهرة يوم الاثنين. ورغم أن المستثمرين كانوا يتغاضون عن أعمال العنف المتفرقة من جانب المتشددين في مصر على مدى العام الماضي إلا أن بعضهم ربما يشعر بالقلق من أن تكون أحداث هذا الأسبوع بداية تصعيد.

وتراجعت أسهم أوراسكوم للاتصالات 3.3 بالمئة وحديد عز 2.1 بالمئة وسوديك وطلعت مصطفى 1.45 بالمئة وهيرميس 1.4 بالمئة.

كما نزلت أسهم بايونيرز 1.3 بالمئة وعامر جروب واحدا بالمئة وبالم هيلز 0.4 بالمئة والقلعة القابضة 1.5 بالمئة.

في المقابل ارتفع سهم المصرية للاتصالات اثنين بالمئة بعدما قال وزير الاتصالات المصري خالد نجم إن من المتوقع الحصول على رخصة تقديم خدمات الهاتف المحمول من الجيل الرابع التي طال انتظارها في العام المقبل.

وزادت أيضا أسهم التجاري الدولي 0.3 بالمئة وجلوبال تليكوم 1.2 بالمئة والنساجون الشرقيون واحدا بالمئة.

  يتبع