تراجعات قوية للأسهم المصرية والمؤشر الرئيسي عند أدنى مستوى منذ أكثر من عام

Mon Jul 6, 2015 12:07pm GMT
 

1015 جمت - تعرضت الأسهم المصرية لموجات بيع عنيفة من قبل المؤسسات المحلية والعرب والأجانب خلال معاملات اليوم ولكن وسط سيولة محدودة وهو ما عزاه متعاملون إلى الأعمال الارهابية الأخيرة في مصر والأزمة المالية اليونانية.

وهوى المؤشر الرئيسي 4.2 بالمئة ليغلق عند 7870.8 نقطة والمؤشر الثانوي 3.1 بالمئة عند 425.02 نقطة.

وبلغت قيم التداول 503.761 مليون جنيه.

وأوقفت بورصة مصر 50 سهما عن التداول لمدة نصف ساعة بعد التراجع بأكثر من خمسة بالمئة.

ومالت معاملات المصريين إلى الشراء بينما اتجهت معاملات العرب والاجانب إلى البيع واستحوذت المؤسسات على 54.5 بالمئة من التداولات.

وهوت أسهم إعمار مصر في ثاني جلسة تداول لها 10.4 بالمئة والتجاري الدولي 5.1 بالمئة وهيرميس 9.7 بالمئة وجهينة 2.7 بالمئة.

وقال عيسى فتحي من القاهرة لتداول الأوراق المالية "اليونان من الأسباب الرئيسية لتراجع السوق بقوة اليوم. مصر شريك تجاري قوي لأوروبا وبالتالي قد تتأثر."

واستقال وزير المالية اليوناني اليوم الاثنين مزيلا بذلك عقبة كبيرة أمام أي اتفاق يمكن التوصل إليه في اللحظات الأخيرة لإبقاء اليونان في منطقة اليورو بعدما صوت اليونانيون بأغلبية كبيرة ضد الشروط التقشفية التي تضمنتها خطة الإنقاذ المالي التي قدمها دائنوها.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الأوراق المالية "هناك حالة من القلق وعدم الثقة في السوق بسبب الأعمال الارهابية الأخيرة. السوق في طريقه إلى 7500 نقطة."   يتبع