بورصات الشرق الأوسط تشهد تحركات محدودة وقطر ترتفع مدعومة بتعهدات بشأن الفائدة

Sun Oct 4, 2015 4:12pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - شهدت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط تحركات محدودة في ظل أحجام تداول متواضعة اليوم الأحد مع إحجام كثير من المستثمرين عن المشاركة نظرا للغموض الذي يكتنف أسعار النفط وأجواءالأسواق العالمية.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 في المئة مع صعود سهم دار الأركان للتطوير العقاري 1.5 في المئة بعد أنباء بأن الحكومة تخطط لتحويل صندوق إسكان مملوك للدولة إلى بنك وهو ما قد يعزز مخصصات تمويل الإسكان في المملكة.

وجاءت أسهم شركات تأمين عديدة بين كبار الرابحين مجددا بعد تقرير متفائل عن القطاع نشرته ستاندرد آند بورز الأسبوع الماضي ذكر ان أقساط التأمين في السعودية ربما ترتفع بنحو 25 في المئة هذا العام ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى زيادة الرسوم.

وقفز سهم العالمية للتأمين 9.9 في المئة بينما ارتفع سهم الصقر للتأمين 5.8 في المئة.

لكن سهم التعدين العربية السعودية (معادن) واصل اتجاهه النزولي الذي دفعه للتراجع 13 في المئة في الثلاثة أسابيع السابقة مع هبوط الأسهم المرتبطة بالسلع الأساسية حول العالم. وانخفض سهم معادن 1.4 في المئة إلى 27.80 ريال مسجلا أدنى مستوياته في تسعة أشهر.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.5 في المئة محققا أفضل أداء بين أسواق الأسهم في المنطقة بعدما قال محافظ المصرف المركزي إنه لن يحاكي الولايات المتحدة في أي رفع لأسعار الفائدة. وألمح إلى أنه يريد أن تبقى الأوضاع النقدية ميسرة بعد قفزة غير متوقعة في الفائدة قصيرة الأجل في سوق النقد القطرية يوم الخميس الماضي.

وحقق سهم المتحدة للتنمية أداء قويا على وجه الخصوص وارتفع 2.3 في المئة بعدما قالت الشركة يوم الخميس إنها أبرمت صفقة لاقتراض 738 مليون ريال (203 مليون دولار) من بنكين قطريين لتمويل مشروعها العقاري مدينا سنترال.

وهبط مؤشر سوق دبي 0.7 في المئة مع تركز النشاط على الأسهم الأقل سعرا التي يفضلها المستثمرون الأفراد المحليون. وتراجع سهم أرابتك القابضة للبناء 2.1 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق.   يتبع