البورصة السعودية ترتفع مدعومة بسابك ومصر تتراجع مع مخاوف بشأن العملة

Sun Oct 18, 2015 3:50pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - جاءت نتائج أعمال أفضل من التوقعات للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق إنتاج البتروكيماويات فدعمت سوق الأسهم السعودية اليوم الأحد بينما شهدت معظم أسواق الأسهم الخليجية الأخرى تحركات محدودة وتراجعت البورصة المصرية مع مخاوف من هبوط قيمة العملة.

وسجلت سابك هبوطا بلغ 9.4 في المئة في صافي ربح الربع الثالث من العام إلى 5.6 مليار ريال (1.5 مليار دولار) نظرا لهبوط أسعار المنتجات التي تبيعها لكن الأرباح تجاوزت متوسط توقعات المحللين عند 4.36 مليار ريال مع خفض النفقات.

وكان ذلك كافيا لدفع سهم سابك للصعود 2.9 في المئة إلى 90.25 ريال لتبلغ مكاسبه 15 في المئة على مدى العشر جلسات السابقة. وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.2 في المئة.

وهبطت أسهم شركات البتروكيماويات السعودية في الأشهر الماضية مع انخفاض هوامش أرباحها جراء هبوط أسعار النفط إضافة إلى مخاوف من أن الحكومة السعودية التي تواجه عجزا كبيرا في الميزانية ربما تسعى لزيادة الإيرادات من خلال رفع أسعار الغاز اللقيم.

لكن تنامي الآمال بأن أسعار النفط ربما بلغت القاع مع تحليق خام القياس العالمي مزيج برنت حول 50 دولارا للبرميل شجع بعض المستثمرين على إعادة شراء أسهم البتروكيماويات في الأسبوعين السابقين.

وقيم تسعة محللين سهم سابك بتوصية "بالشراء" أو "بشراء قوي" بينما قيم خمسة محللين السهم بتوصية "بالاحتفاظ" بحسب بيانات تومسون رويترز وبلغ متوسط سعره المستهدف 105 ريالات.

وقفز سهم الصحراء للبتروكيماويات سبعة في المئة بعدما قفزت أرباح الشركة للربع الثالث 608 في المئة لأسباب من بينها تضرر الأرباح قبل عام نظرا لإغلاق وحدة غير مخطط له.

لكن سهم كيان السعودية للبتروكيماويات هبط 1.1 في المئة بعدما هوى 9.8 في المئة يوم الخميس بعدما أعلنت الشركة عن تسجيل خسائر في الربع الثالث.   يتبع