البورصة السعودية تتراجع بفعل القلق بشأن الميزانية

Thu Oct 22, 2015 3:35pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تضررت البورصة السعودية مجددا اليوم الخميس مع القلق من أن المملكة ربما تخفض الدعم والإنفاق الحكومي وتزيد الضرائب لتغطية عجز في الميزانية في حقبة هبوط لاسعار النفط وهو ما كان له ايضا تأثير سلبي على أسواق الأسهم المجاورة.

وقال صندوق النقد الدولي يوم الأربعاء إن الرياض تدرس سلسلة من الإصلاحات المالية المتنوعة -ربما تلحق الكثير منها ضررا بالشركات ولو مبدئيا على الأقل- لمواجهة عجز متضخم في الميزانية من المتوقع ان يتجاوز 100 مليار دولار هذا العام.

ودفع ذلك المؤشر الرئيسي للسوق السعودية إلى الهبوط 2.7 بالمئة أمس وأغلق اليوم منخفضا 1.3 بالمئة. وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القيادي 1.2 بالمئة. ويمكن أن تجمع الحكومة أموالا من خلال خفض الدعم وزيادة الأسعار المتدنية للغاية للغاز المستخدم كلقيم في الصناعة.

وسجلت أسهم البنوك أيضا أداء ضعيفا مع انخفاض سهم مصرف الإنماء 2.1 بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق.

وبعدما تراجعت في اواخر أغسطس اب وسبتمبر أيلول واصلت تكلفة التأمين على الدين السيادي السعودي ضد مخاطر العجز عن السداد الصعود لتصل الي أعلى مستوياتها في حوالي ثلاث سنوات فوق 130 نقطة.

ويظهر هذا المستوى أن احتمال التخلف عن السداد يقل عن 10 بالمئة لكنه يشير إلى أن احتمالات تخلف المملكة عن سداد الديون تزيد عن الاحتمالات للفلبين التي تبلغ تكلفة التأمين على ديونها السيادية 106 نقاط.

وهوى سهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 10.1 بالمئة بعدما سجلت الشركة خسارة مفاجئة في الربع الثالث من العام عزتها إلى ارتفاع النفقات رغم أنها خفضت إنفاقها الرأسمالي.

وهبط سهم منافستها زين السعودية 4 بالمئة بعدما قلصت الشركة خسائرها في الربع الثالث لتأتي متماشية مع توقعات المحللين.   يتبع