بورصات الشرق الأوسط تتراجع بعد خفض التصنيف الائتماني للسعودية

Sun Nov 1, 2015 1:38pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - انخفضت أسواق الأسهم الرئيسية بالشرق الأوسط اليوم الأحد بعدما خفضت ستاندرد آند بورز تصنيفها للديون السيادية السعودية وأبقت على نظرتها المستقبلية السلبية للمملكة وهو ما عزته إلى تضرر ماليتها العامة جراء هبوط أسعار النفط.

ولن يكون لخفض التصنيف الائتماني تأثير مالي مباشر يذكر على المملكة نظرا لضآلة الديون الخارجية على الحكومة والشركات السعودية. وتعطي وكالتا موديز وفيتش السعودية تصنيفات أعلى من ستاندرد آند بورز.

غير أن خطوة ستاندرد آند بورز تذكي مخاوف المستثمرين بشأن الاتجاه الطويل الأمد للأوضاع المالية للسعودية في في ظل انخفاض سعر النفط وبشأن سياسات الترشيد النقدي التي قد تضطر الرياض لاتباعها العام المقبل لكبح عجز الميزانية.

وهبط مؤشر السوق السعودية 1.1 بالمئة إلى 7046 نقطة ليقترب من مستوى الدعم الفني 6921 نقطة وهو أدنى مستوى له في أغسطس آب.

ونزلت أسهم مصرف الإنماء 3.3 بالمئة وإعمار المدينة الاقتصادية المطورة لمنطقة صناعية كبرى 2.6 بالمئة. لكن سهم سابك القيادي ارتفع 0.6 بالمئة.

وصعد سهم شركة المملكة القابضة الاستثمارية اثنين بالمئة بعدما قالت إنها ستبيع حصة نسبتها 29.9 بالمئة في المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق مقابل 837.2 مليون ريال (223 مليون دولار) في صفقة خاصة بسعر 35 ريالا سعوديا للسهم الواحد.

وهبط مؤشر سوق دبي 2.1 بالمئة إلى 3431 نقطة لينزل عن مستوى الدعم القريب من 3500 نقطة الذي دعم المؤشر منذ أوائل سبتمبر أيلول. ويبلغ مستوى الدعم الفني التالي للسوق 3241 نقطة وهو أدنى مستوياته في أغسطس آب.

وهبطت جميع الأسهم العشرة الأكثر تداولا في البورصة حيث خسر سهم أرابتك للإنشاءات - التي لها مشاريع في السعودية - 4.3 بالمئة.   يتبع