بورصة مصر تواصل الهبوط بفعل مخاوف بشأن الفائدة الأمريكية والسعودية مستقرة

Tue Nov 10, 2015 10:28am GMT
 

0924 جمت - واصلت البورصة المصرية الهبوط في بداية تعاملات اليوم الثلاثاء بفعل تكهنات باحتمال تخفيض قيمة العملة أو رفع أسعار الفائدة بينما بدأت معظم الأسهم السعودية التداول دون تسجيل تغير يذكر.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2.9 بالمئة إلى 6929 نقطة مواصلا هبوط أمس الاثنين الذي بلغ 2.8 بالمئة وهبوط الأحد الذي بلغ 2.6 بالمئة. وكسرت البورصة المصرية أمس الاثنين مستوى الدعم الفني الذي تحدد على أدنى مستوى في أكتوبر تشرين الأول. ومستوى الدعم التالي عند أدنى مستوى في سبتمبر أيلول البالغ 6921 نقطة.

وزادت البيانات الاقتصادية الأمريكية التي أعلنت يوم الجمعة التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية الشهر المقبل. في الوقت ذاته تنذر حادثة سقوط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية بهبوط إيرادات قطاع السياحة في البلاد.

وفي ظل تراجع احتياطيات النقد الأجنبي فإن مصر في وضع ضعيف للتأقلم مع أي من العاملين. وارتفعت تكلفة التأمين على الديون المصرية إلى أعلى مستوى في 18 شهرا أمس الاثنين في حين سجلت أسعار السندات الدولارية هبوطا حادا.

وقال بنك القاهرة ثالث أكبر بنك حكومي في مصر اليوم الثلاثاء إنه سيطرح شهادات ادخار بالجنيه المصري بفائدة مرتفعة تبلغ 12.5 بالمئة لينضم بذلك لبنكين حكوميين آخرين اتخذا الإجراء ذاته.

كما قال أسامة المنيلاوي مساعد مدير عام قطاع الخزانة ببنك الشركة المصرفية العربية المصري إن البنك سيصدر شهادات إدخارية لأجل ثلاث سنوات بفائدة 12.5 بالمئة.

ويعتقد المستثمرون أن هذا من الممكن أن يكون تمهيدا لتخفيض قيمة العملة أو رفع أسعار الفائدة وربما اتخاذ الإجرائين معا لكن البنك المركزي لم يفصح عن نواياه تاركا المستثمرين في حالة ترقب.

وهبطت جميع الأسهم الأكثر تداولا في البورصة المصرية والبالغ عددها عشرة أسهم في بداية التداول اليوم الثلاثاء على الرغم من أن أسهم شركات قليلة قد تستفيد من ضعف العملة ارتفعت حيث زاد سهم السويس للأسمنت المصدرة 3.5 بالمئة بينما ارتفع سهم الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع 2.9 بالمئة.

وارتفع مؤشر البورصة السعودية 0.1 بالمئة غير أن سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) قفز أربعة بالمئة.   يتبع