البورصة المصرية تهوي 4.4% لمخاوف بشأن سعر الصرف

Tue Nov 10, 2015 3:33pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - شهدت البورصة المصرية اليوم الثلاثاء هبوطا حادا للجلسة الثالثة على التوالي بفعل التكهنات عن خفض محتمل في قيمة العملة أو رفع أسعار الفائدة المحلية في حين انخفضت أسواق الأسهم الخليجية حيث تضررت قطر بفعل القلق من سياسات تقشف تلوح في الأفق.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 4.4 بالمئة إلى 6825 نقطة لتبلغ خسائره 9.5 بالمئة في الثلاث جلسات الأخيرة. واخترق المؤشر مستوى الدعم الفني عند أدنى مستويات سبتمبر أيلول. والدعم التالي عند 6641 نقطة هو أدنى مستوى سجله المؤشر في أغسطس آب.

وعززت بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة يوم الجمعة التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية الشهر القادم بينما يهدد تحطم طائرة ركاب روسية فوق سيناء بخفض إيرادات مصر من السياحة.

وفي ظل هبوط احتياطيات النقد الأجنبي تبدو مصر في موقف ضعيف في مواجهة تلك المخاطر. وارتفعت تكلفة التأمين على ديون البلاد أمس الإثنين إلى أعلى مستوياتها في 18 شهرا وهبطت أسعار سنداتها الدولارية بشكل حاد.

وقال بنكان مصريان حكوميان آخران اليوم إنهما رفعا أسعار الفائدة على شهادات الإدخار الثلاثية إلى 12.5 بالمئة من عشرة بالمئة ليرتفع عدد البنوك التي فعلت ذلك إلى أربعة.

ويعتقد المستثمرون أن تلك الخطوة قد تكون تمهيدا لخفض قيمة الجنيه أو رفع أسعار الفائدة المحلية أو الاثنين معا. ولم يوضح البنك المركزي نواياه وهو ما جعل المستثمرين في حيرة من أمرهم.

وتراجع سهم بالم هيلز للتعمير 6.3 بالمئة وسهم القلعة للاستثمار 4.4 بالمئة وسهم البنك التجاري الدولي 6.2 بالمئة.

وارتفعت بعض أسهم الشركات التي قد تستفيد من ضعف العملة. وزاد سهم شركة التصدير السويس للأسمنت 3.5 بالمئة بينما ارتفع سهم الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع 6.2 بالمئة بعدما قفز عشرة بالمئة يوم الإثنين.   يتبع