تراجع بورصتي السعودية ودبي واستقرار مصر رغم مخاوف سعر الصرف

Thu Nov 12, 2015 3:49pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - هبطت بورصتا السعودية ودبي اليوم الخميس بفعل تراجع النفط بينما استقرت البورصة المصرية رغم الضبابية بشأن سعر الصرف والفائدة.

وتراجع خام برنت لنحو 45 دولارا للبرميل مما أذكى المخاوف من إجراءات تقشفية ربما تتخذها حكومات في المنطقة العام القادم.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 بالمئة بعدما صعد اثنين بالمئة أمس الأربعاء. وهبط سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 3.1 بالمئة.

واستقرت أسهم بعض شركات البتروكيماويات الكبيرة مثل الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بينما زاد سهم الاتصالات السعودية 2.7 بالمئة. وقفز السهم بالحد الأقصى اليومي عشرة بالمئة يوم الأربعاء بعدما تعهدت الشركة بدفع توزيعات أرباح فصلية بحد أدنى ريال واحد للسهم على مدى السنوات الثلاث القادمة.

وهبط مؤشر سوق دبي 1.5 بالمئة إلى 3265 نقطة. وواصل سهم أرابتك القابضة للإنشاءات تراجعه وهوى بالحد الأقصى اليومي عشرة بالمئة بعدما أعلنت الشركة خسائر فصلية كبيرة يوم الأربعاء مشيرة إلى أوضاع غير مواتية لصناعة الإنشاءات في المنطقة. وتراجع سهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات 5.2 بالمئة.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.3 بالمئة مع هبوط سهم مؤسسة اتصالات واحدا بالمئة.

وتعلن ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق في وقت لاحق اليوم ما إذا كانت ستضيف اتصالات إلى مؤشرها للأسواق الناشئة أم لا بعدما فتحت الشركة الباب أمام الملكية الأجنبية لأسهمها. ويراهن بعض المستثمرين على الإدراج بينما يستبعده بعض مديري الصناديق لأن الأجانب ليس لهم حق التصويت حتى الآن.

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.2 بالمئة مع تراجع سهم فودافون قطر 2.4 بالمئة وكان الأكثر نشاطا في السوق. وسجلت الشركة صافي خسائر فصلية بلغ 113.6 مليون ريال (31.2 مليون ولار) مقابل توقعات المحللين لخسائر بين 90 و102.2 مليون ريال.   يتبع