الاسهم المصرية تواصل الهبوط رغم مكاسب المصرية للاتصالات بعد اعلان أرباح

Mon Nov 16, 2015 12:09pm GMT
 

1122 جمت - ارتفعت أسهم شركتاالمصرية للاتصالات وطلعت مصطفى اليوم الاثنين بعد أن اعلنت الشركتان نتائج الربع الثالث وتحقيقهما أرباحا ولكن هبوط سهمين قياديين دفع مؤشر البورصة للهبوط لأقل مستوى في 23 شهرا.

وتباين أداء أسواق الخليج مع استعادة بعض الأسواق التي أضيرت من موجة البيع أمس مثل دبي وأبوظبي والسعودية جزءا من خسائرها بينما استمر الضعف في عدد من الاسواق الاخرى.

وصعد سهم المصرية للاتصالات 2.8 في المئة بحلول الساعة 1009 بتوقيت جرينتش بعد أن أعلنت الشركة قفزة بنسبة 360 في المئة في الأرباح الفصلية بعد تغيير في النظام الضريبي للشركات.

وصعد سهم طلعت مصطفى 2.7 في المئة بعد يوم من اعلان الشركة زيادة طفيفة في الأرباح الفصلية.

ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة 0.6 في المئة لاقل مستوى منذ ديسمبر كانون الأول 2013 ونزل سهم البنك التجاري الدولي أكبر شركة مدرجة في البورصة -وتصل قيمته السوقية لثلاتة أمثال أقرب منافسيه - بنسبة 2.4 في المئة ونزل سهم ايديتا للصناعات الغذائية سبعة في المئة.

واغلق مؤشر دبي مرتفعا 0.9 في المئة متعافيا من أقل مستوى في 11 شهرا.

وقال شاكيل سروار مدير ادارة الاصول في بنك سيكو البحريني "ويعتقد مستثمرون على المدى الطويل والقائمون على اختيار الاسهم ان الاسواق تقدم فرص استثمار مثيرة للاهتمام."

وقفز سهم ارابتك 8.4 في المئة ولكنه يظل أقل بنسبة 84 في المئة عن مستوى الذروة في مايو أيار 2014. وقال رئيس مجلس إدارة الشركة إنها اقترحت بناء 13 ألف وحدة سكنية في مصر.

ونزل سهم دريك اند سكل نزل 0.5 في المئة ليسجل أقل مستوى بعد يوم واحد من اعلان الشركة تكبدها خسائر في الربع الثالث.   يتبع