بورصات السعودية والإمارات تتعافى بعد موجة بيع والسوق المصرية تتراجع

Mon Nov 16, 2015 3:28pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تعافت أسواق الأسهم في السعودية والإمارات العربية المتحدة اليوم الاثنين مع قيام بعض المستثمرين بإعادة شراء الأسهم بأسعار أقل بعد موجة بيع واسعة في الجلسة السابقة لكن البورصة المصرية واصلت هبوطها لتسجل أدنى مستوياتها لها في 23 شهرا.

وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية لأدنى مستوياته في 35 شهرا أمس الأحد بينما أغلق مؤشر سوق دبي عند أدنى مستوياته منذ ديسمبر كانون الأول الماضي بعد تراجع خامات النفط الرئيسية ثمانية في المئة الأسبوع الماضي وهو ما أدى إلى تفاقم أزمة انخفاض أسعار النفط المستمرة منذ فترة طويلة.

ويبدو أن المستثمرين الخليجيين أدركوا متأخرين أن الأضرار المترتبة على المالية العامة ستؤثر أيضا على أرباح الشركات المدرجة خصوصا في ظل ملكية الحكومة -ولو جزئيا على الأقل- لمعظم الشركات ذات الأسهم القيادية لكن تعافيا طفيفا في أسعار النفط شجع البعض على إعادة شراء أسهم.

وقال شاكيل ساروار رئيس إدارة الأصول بشركة الأوراق المالية والاستثمار (سيكو) في البحرين "بالنسبة لصائدي الصفقات والمستثمرين في الأجل الطويل بدأت تظهر فرص استثمارية مثيرة للاهتمام في الأسواق."

وزاد مؤشر سوق دبي 0.9 في المئة. وقفز سهم أرابتك القابضة للبناء 8.4 في المئة رغم أنه لا يزال منخفضا 84 في المئة من ذروته في مايو أيار 2014. وقال رئيس مجلس إدارة أرابتك اليوم إن الشركة اقترحت بناء 13 ألف وحدة سكنية في مصر.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي واحدا في المئة مع صعود سهم الدار العقارية 3.3 في المئة والذي كان الداعم الرئيسي للمؤشر. وسجلت الشركة زيادة في الأرباح في تسعة أرباع من العشرة أرباع السابقة.

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.1 في المئة مقلصا خسائره منذ بداية العام إلى 16.5 في المئة.

وارتفع سهما الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والبنك الأهلي التجاري وهما من الأسهم ذات الثقل في السوق 3.3 و1.5 في المئة على الترتيب.   يتبع