بورصات الشرق الأوسط تواصل نزيف الخسائر بعد اختراق مستويات الدعم

Wed Dec 9, 2015 10:11am GMT
 

0959 جمت - انزلقت بورصتا قطر ودبي دون مستويات الدعم المهمة في حين هبطت بورصة أبوظبي مجددا حيث واصلت أسعار النفط التأثير سلبا على معنويات المستثمرين تجاه الأسواق الخليجية.

وهبط مؤشر بورصة الدوحة لليوم الثاني دون مستوى عشرة آلاف نقطة مسجلا انخفاضا بنسبة 1.6 بالمئة. وسجل المؤشر أدنى مستوى في عامين أمس الثلاثاء بعد أن عرض مستثمرون أجانب ومستثمرون من المنطقة أسهما بأقل من سعرها بحسب مدير صناديق مقره الدوحة.

وسجل خام برنت ارتفاعا طفيفا خلال اليوم عند 40.67 دولار للبرميل بحلول 0800 بتوقيت جرينتش بعد أن هبط دون 40 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية في 2008-2009 أمس الثلاثاء.

ويخشى المستثمرون تداعيات هبوط أسعار النفط على الاقتصادات المحلية في الوقت الذي تستعد فيه عدة دول لإعلان ميزانياتها لعام 2016 والتأكيد على إنفاق العام المقبل قبل تكوين مراكز في الأسواق المحلية.

وقال وزير المالية القطري علي شريف العمادي اليوم الأربعاء إن موازنة بلاده لعام 2016 في آخر مراحل إعدادها وسيجري تقديمها قريبا مضيفا أن الدوحة ستستخدم سعر تعادل للنفط أكثر تحفظا في موازنتها بدلا من السعر السابق البالغ 65 دولارا للبرميل.

وانتعشت أسهم الإمارات العربية المتحدة قليلا في بداية التعاملات بعد أن هبطت أمس الثلاثاء حيث دخل متصيدو الصفقات السوق على الرغم من تراجع الكثير من الأسهم خلال الجلسة الصباحية.

وهبط مؤشر بورصة دبي دون مستوى ثلاثة آلاف نقطة المهم من الناحية النفسية متجها نحو تسجيل أسوأ مستوى إغلاق منذ ديسمبر كانون الأول 2013 بعد أن ارتفع في بداية التعاملات حيث نزل واحدا بالمئة عند 2979 نقطة.

وقال أحد المتعاملين في دبي إن "سوق دبي باهتة."

وهبطت بورصة أبوظبي 0.5 بالمئة متجهة نحو تسجيل أدنى مستوى إغلاق منذ أغسطس آب.   يتبع