الأسهم القيادية تهبط ببورصتي السعودية ودبي والبنوك تدعم مصر

Sun Dec 20, 2015 3:19pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم في السعودية ودبي اليوم الأحد بعد انحدار أسعار النفط بدرجة أكبر في حين تدعمت أبوظبي ومصر بأسهم البنوك.

كان سعر التسوية لخام برنت تحدد عند 36.88 دولار للبرميل يوم الجمعة بعد أن هبط خلال الجلسة إلى 36.41 دولار حيث لم يفصله عن أدنى مستوى لعام 2004 سوى 21 سنتا. في غضون ذلك تهاوت البورصات العالمية بفعل مخاوف النمو العالمية ليغلق داو منخفضا أكثر من اثنين بالمئة.

وتراجع المؤشر السعودي 1.6 بالمئة إلى 6931 نقطة ويمحو معظم مكاسب يوم الخميس عندما قفز 2.6 بالمئة. وشهدت الأسهم القيادية عمليات بيع في الساعة الأولى ثم أبدى المتعاملون عزوفا لنهاية الجلسة في انتظار صدور ميزانية المملكة لعام 2016 التي من المتوقع إعلانها هذا الأسبوع وقد تشمل تخفيضات كبيرة في الإنفاق.

ونزل سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة في البورصة من حيث القيمة السوقية 2.5 بالمئة. وهوى سهم مصرف الراجحي ذو الثقل بقطاع البنوك 3.7 بالمئة.

كانت أسهم البنوك صعدت بقوة يوم الخميس لآمال بأن يحسن رفع أسعار الفائدة هوامش الإقراض لكن متعاملا مقيما في جدة قال "ما يسمى بحماس السوق بعد رفع الفائدة الأمريكية يوم الأربعاء كان قصير الأجل.

"بعض المتعاملين جنوا مكاسب سريعة وباعوا المراكز وهم غير مستعدين للعودة إلى السوق لحين إعلان الميزانية."

وتراجع مؤشر دبي 1.5 بالمئة في معاملات هزيلة اليوم بعد أن قفز 2.9 بالمئة يوم الخميس.

وقال مدير صندوق إقليمي "السوق تفتقر إلى قوة الدفع لمواصلة الارتفاع حيث حقق المتعاملون مكاسب سريعة وعمدوا إلى البيع مستقين الاتجاه من الأسواق العالمية التي أغلقت منخفضة يوم الجمعة."   يتبع