تباين بوصات الشرق الأوسط في تعاملات هزيلة وإعمار تضغط على دبي

Sun Jan 3, 2016 3:51pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - تباينت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط في تعاملات هادئة اليوم الأحد مع هبوط بورصة دبي في ظل موجة بيع لأسهم إعمار العقارية بعد حريق في أحد فنادقها الفاخرة. وارتفعت سوقا الأسهم في السعودية ومصر بدعم من أسهم البنوك الكبيرة.

وتراجع سهم إعمار في تداول مكثف في أوائل التعاملات بعد نشوب حريق في فندق العنوان بدبي ليلة رأس السنة. وأغلق السهم منخفضا 1.6 في المئة عند 5.60 درهم ليدفع مؤشر سوق دبي للتراجع 0.5 في المئة.

وقالت إعمار أكبر شركة تطوير عقاري في دبي إن الحادث لن يكون له أي تأثير ملموس على الشركة نظرا لأن مبنى الفندق ومخاطر الحريق المرتبطة به مغطيان بالتأمين.

وقالت أرقام كابيتال في مذكرة "نعتقد أن الأثر التشغيلي لحادث الحريق على تقديرات إيرادات إعمار وربحية السهم في 2016 لن يكون كبيرا."

وأضافت أن من المتوقع أن تنخفض إيرادات أنشطة الفنادق بنحو 13 في المئة بينما سيهبط التأثير بشكل كبير إلى واحد في المئة على مستوى الشركة الأم.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.8 في المئة مع تراجع سهمي مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) وبنك الخليج الأول ذوي الثقل في السوق 0.9 و1.2 في المئة على الترتيب.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة في أحجام تداول متواضعة. وخيمت الميزانية التقشفية لعام 2016 نظرا لهبوط أسعار النفط على السوق رغم أن هناك آمالا في أن تكون أسعار الأسهم استوعبت الآن الأوضاع غير المواتية المتعلقة بالاقتصاد الكلي.

وقفز سهم التعدين العربية السعودية (معادن) 2.7 في المئة بعدما أعلنت الشركة أنها بدأت إنتاج النحاس من مشروعها المشترك مع باريك جولد كورب الكندية.   يتبع