هبوط أسهم الشرق الأوسط بفعل تراجع الأسهم العالمية والتوتر السعودي الإيراني

Mon Jan 4, 2016 4:18pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - هبطت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الاثنين وسط موجة بيع للأسهم العالمية بسبب بيانات صينية بينما أدى تزايد التوتر بين السعودية وإيران إلى مزيد من القتامة في المشهد.

وهوت الأسهم الصينية سبعة في المئة بعد بيانات ضعيفة عن الصناعات التحويلية وهو ما دفع الأسواق الناشئة للتراجع بشكل عام مسجلة أكبر هبوط لها في أربعة أشهر.

وقال محمد شبير رئيس صناديق الأسهم لدى بنك الاستثمار رسملة في دبي "تأتي موجة البيع بشكل عام في السوق في إطار ضعف أسواق الأسهم العالمية."

وأضاف أن الافتقار إلى محفزات تدعم صعود السوق في الخليج يجعل المنطقة عرضة لمعاملات متقلبة. وفي الأعوام الماضية حققت المنطقة أداء أفضل من الأسواق الناشئة نظرا لقوة الميزانيات وفوائض المعاملات الجارية لكن معظم تلك الفوائض تآكلت الآن بسبب هبوط أسعار النفط.

وقطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران أمس الأحد ردا على اقتحام سفارتها في طهران بعدما نفذت الرياض حكم الإعدام في رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

وتجاهل المستثمرون المحليون بشكل كبير التوترات الجيوسياسية في منطقة الخليج لعدة أعوام لكن الأحداث الأخيرة تشكل تصعيدا وربما يصبح المستثمرون الأجانب على وجه الخصوص أكثر حذرا تجاه المنطقة.

وفي انعكاس لهذا الحذر تراجع الريال السعودي مقتربا من أدنى مستوياته في ستة عشر عاما مقابل الدولار الأمريكي في سوق العقود الآجلة للعملة اليوم بينما ارتفعت تكلفة التأمين على دين السعودية من مخاطر العجز عن السداد لأعلى مستوي لها في أعوام.

وتعرض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية لعمليات بيع مكثفة في الساعة الأخيرة من جلسة التداول مع قيام المستثمرين ببيع الأسهم بشكل عام ليغلق منخفضا 2.4 في المئة.   يتبع