الأسهم القيادية تهبط ببورصة مصر صباحا رغم انتعاش الأسهم الصغيرة

Sun Jan 10, 2016 9:17am GMT
 

0850 جمت - دفعت مبيعات الأجانب والعرب على الأسهم القيادية بورصة مصر للتراجع خلال بداية معاملات اليوم الأحد أول جلسة بعد عطلة الخميس الماضي بمناسبة عيد الميلاد ووسط سيولة محدودة.

وهبط المؤشر الرئيسي 1.7 بالمئة ليصل إلى 6803.1 نقطة والمؤشر الثانوي 0.19 بالمئة إلى 384.1 نقطة.

وبلغت قيم التداول 105.338 مليون جنيه.

وانعقدت اليوم أولى جلسات مجلس النواب في مصر منذ ثلاث سنوات عندما صدر قرار بحل الغرفة الرئيسية في البرلمان (مجلس الشعب) الذي كانت تهيمن عليه جماعة الإخوان المسلمين بناء على حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون انتخابه.

ومالت معاملات المصريين إلى الشراء والعرب والأجانب إلى البيع. واستحوذ المصريون على 91 بالمئة من المعاملات والأفراد على 89 بالمئة.

وخسرت أسهم أوراسكوم للاتصالات 1.5 بالمئة وبالم هيلز 1.3 بالمئة والقلعة اثنين بالمئة والتجاري الدولي 1.8 بالمئة وهيرميس 2.4 بالمئة.

وكانت البورصة المصرية عطلة الخميس الماضي بمناسبة عيد الميلاد وهو اليوم الذي شهدت فيه بورصات العالم والخليج تراجعات قوية.

وفي تقرير عن اقتصادات دول العالم صدر في نهاية الاسبوع الماضي خفض البنك الدولي توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر في عام 2016 إلى 4.1 بالمئة من 4.7 بالمئة التي توقعها قبل ستة أشهر . كما خفض البنك الدولي توقعاته للنمو في 2017 إلى 4.6 بالمئة من 4.8 بالمئة. وقدر البنك أن النمو في 2015 بلغ أربعة بالمئة.

وشارك في الهبوط صباح اليوم أسهم المصرية للاتصالات 2.3 بالمئة وطلعت مصطفى 2.01 بالمئة وعامر جروب 2.3 بالمئة وبايونيرز 1.9 بالمئة.   يتبع