البورصة السعودية تهبط تحت ضعط أسهم الشركات الصغيرة ومصر تتراجع

Sun Jan 10, 2016 3:24pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - دفعت موجة بيع في أسهم المضاربة للشركات الصغيرة البورصة السعودية للتراجع اليوم الأحد بينما هبطت البورصة المصرية استجابة لضعف الأسهم العالمية والقلق بشأن المخاطر المحدقة بالاقتصاد الصيني وسجلت معظم أسواق الأسهم الخليجية أداء ضعيفا.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 2.2 في المئة إلى 6091 نقطة مسجلا أدنى مستوياته منذ نوفمبر تشرين الثاني 2011. وهبط المؤشر 9.9 في المئة الأسبوع الماضي مع انخفاض أسعار النفط.

وعلى عكس الأسبوع الماضي تعافت أسهم شركات البتروكيماويات السعودية مبدية بعض المرونة بعدما هبطت بفعل الزيادة في أسعار الغاز الطبيعي اللقيم التي تضمنتها ميزانية المملكة لعام 2016. وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.1 في المئة.

لكن عمليات شراء بالهامش بفعل الخسائر الأخيرة أضرت بشدة الأسهم الصغيرة وأسهم المضاربة. وهوى سهم الشركة الوطنية للتنمية الزراعية (نادك) على سبيل المثال 10.7 في المئة.

وقال مدير صندوق في الرياض "إنها استجابة تلقائية... لم يستطع الناس تغطية الشراء بالهامش نظرا للخسائر السابقة."

وتراجع سهم مصرف الراجحي 2.7 في المئة بينما هوى سهم المراعي لمنتجات الألبان عشرة في المئة بعدما قالت الشركة إن زيادة أسعار الطاقة والكهرباء والمياه التي تضمنتها ميزانية المملكة إضافة إلى وقف زراعة الأعلاف في البلاد سيؤديان إلى زيادة نفقاتها 500 مليون ريال (133 مليون دولار) في 2016.

وتأكيدا للتوقعات بتباطؤ اقتصادي في السعودية هبط سهم متاجر التجزئة جرير للتسويق 1.8 في المئة. وسجلت الشركة صافي ربح مستقر في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة مع العام الذي سبقه بالتوافق مع توقعات المحللين.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اثنين في المئة. واغلقت السوق في عطلة عامة يوم الخميس حينما شهدت أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة هبوطا حادا.   يتبع