ضعف في بورصات الخليج والمخاوف تجاه الصين تدفع المستثمرين للعزوف عن المخاطرة

Mon Jan 11, 2016 8:00am GMT
 

0915 جمت - استمرت خسائر بورصات الخليج اليوم الاثنين قبل موسم اعلان نتائج الشركات في حين تدفع المخاوف بشأن التباطؤ في الصين المستثمرين للعزوف عن المخاطرة.

ونزلت الأسهم الاسيوية لأقل مستوى في أربعة أعوام مع تنامي الشكوك بشأن قدرة بكين على إدارة ثاني أكبر اقتصاد في العالم. ونزلت المؤشرات الرئيسية في الصين أكثر من ثلاثة في المئة في وقت ما.

وأضرت المخاوف إزاء التباطؤ في الصين بالمعنويات في أسواق الخليج. ونزلت بورصة دبي 1.1 في المئة مع تبدد المكاسب المبكرة. ونزل سهم إعمار العقارية 2.3 في المئة.

وتفادى سهم إرابتك الاتجاه النزولي حيث ارتفع 3.5 في المئة بعد أن أرست عليها شركة ارابتك للمقاولات ومقرها دبي عقدا بقيمة ملياري درهم (544.5 مليون دولار) لبناء 1017 فيلا فاخرة في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وزاد سهم الدار 0.5 في المئة وساهم في صعود بورصة أبوظبي 0.1 في المئة. وكانت الاسهم القيادية الداعم الرئيسي لبورصة العاصمة وزاد سهم بنك الخليجي الأول 0.4 في المئة ومصرف أبوظبي الإسلامي 1.6 في المئة. ويتوخى مستثمرون اقليميون ودوليون الحذر قبل موسم اعلان النتائج وأبقى القلق أحجام التداول متواضعة.

وقال مدير صندوق في دبي "سيحجم مديرو الصناديق عن تكوين مراكز في السوق لحين زوال الصخب الناجم عن التدافع المذعور على البيع."

وفي قطر تراجع مؤشر بورصة الدوحة 0.5 في المئة متجها لتسجيل خسائر لليوم الثالث على التوالي.

وتراجع 12 سهما في حين لم يرتفع سوى سهم واحد فقط ودفعت أسهم البنوك البورصة للهبوط. ونزل سهم كل من مزايا قطر للتطوير العقارية ومصرف الريان الإسلامي أكثر من واحد في المئة.

  يتبع