أسواق الأسهم الخليجية تتهاوى مع هبوط أسعار النفط ومصر تتراجع

Sun Jan 17, 2016 3:52pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - تهاوت أسواق الأسهم الخليجية مسجلة أدنى مستوياتها في أعوام اليوم الأحد مع تراجع البورصة السعودية بأكثر من خمسة في المئة في ظل هبوط جديد لأسعار النفط والأسهم العالمية وهو ما أطلق موجة بيع بفعل الذعر.

وفوجئ كثير من المستثمرين الدوليين بفداحة الخسائر في البورصات الخليجية اليوم وعمليات البيع على نطاق واسع والافتقار إلى عمليات شراء داعمة في السوق رغم بلوغ التقييمات مستويات منخفضة.

وتضررت المعنويات بشدة جراء هبوط خام القياس العالمي مزيج برنت ستة في المئة يوم الجمعة ليستقر دون 29 دولارا للبرميل وتبلغ خسائره 13 في المئة على مدى الأسبوع الماضي. وربما يؤدي رفع العقوبات عن إيران أمس السبت إلى دفع أسعار الخام لمزيد من الانخفاض على الأمد القصير مع ضخ كميات إضافية من النفط الإيراني في السوق.

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني في أبوظبي "ربما سنحتاج إلى استقرار أسواق الأسهم في الصين والولايات المتحدة إضافة إلى استقرار سوق النفط قبل أن نرى تعافي الشراء في هذه المنطقة."

وأضاف أن تقييمات بعض الأسهم في الخليج أصبحت جذابة جدا وتوزيعات الأرباح "مدهشة" بما يزيد على خمسة في المئة في أرجاء المنطقة لكن تلك العوامل تم تجاهلها أمام أجواء عالمية غامضة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 5.4 في المئة إلى 5520 مسجلا أكبر هبوط له منذ أغسطس آب الماضي وأدنى إغلاق له منذ مارس أذار 2011 لتبلغ خسائره منذ بداية العام 20 في المئة.

وصعد سهم واحد فقط وهو سهم الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري) الذي تأرجح بشدة في أكثف تداول له منذ ديسمبر كانون الأول ليغلق مرتفعا 5.9 في المئة بينما هبط 165 سهما.

وكانت أسهم المضاربة من الفئتين الثانية والثالثة التي يفضلها المستثمرون الأفراد الأشد تضررا نظرا لطلبات تغطية مشتريات بالهامش.   يتبع