النفط والأسواق العالمية يضغطان على بورصات المنطقة

Thu Jan 21, 2016 4:06pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - هبطت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الخميس مع استمرار قلق المستثمرين من الضعف المزمن في أسعار النفط وتراجع البورصات العالمية لكن البورصة السعودية ارتفعت مدعومة بأسهم شركات البتروكيماويات.

وصعدت أسهم البتروكيماويات في الساعة الأخيرة من جلسة التداول لتدفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ليغلق مرتفعا 0.1 بالمئة عند 5464 نقطة.

وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر منتج للبتروكيماويات في المملكة 1.7 بالمئة إلى 61.75 ريال. وهبط السهم 19.5 بالمئة منذ بداية العام.

وقال مدير محافظ في جدة "النفط عامل التأرجح في الأسواق فرغم أن العوامل الفنية تظهر مغالاة في بيع معظم الأسهم إلا أنه لن يكون لدى المستثمرين الثقة في أي نوع من التحليل ما استمر خام برنت دون 30 دولارا."

وتراجع برنت 26 بالمئة في يناير كانون الثاني ويتجه لتسجيل أكبر هبوط شهري له منذ 2008. ويعتقد الاقتصاديون أن الميزانية السعودية التي أعلنت الشهر الماضي وضعت بناء على متوسط سعر لبرميل خام برنت عند نحو 40 دولارا. وإذا استمر برنت دون 30 دولارا فقد تضطر الحكومة إلى إجراء مزيد من الخفض في الإنفاق.

وتواجه الشركات السعودية ضغوطا بالتزامن مع إعلان نتائج أعمالها للربع الأخير من العام الماضي. وهبط سهم مجموعة صافولا 6.6 بالمئة رغم تسجيل الشركة زيادة 18.6 بالمئة في صافي الربح إلى 515.3 مليون ريال (137.3 مليون دولار) مقابل متوسط توقعات المحللين لربح قدره 478.5 مليون ريال.

وانخفض سهم الاتصالات السعودية في أوائل التعاملات لكنه أغلق مرتفعا 0.9 بالمئة. وسجلت الشركة هبوطا بلغ 20.2 بالمئة في أرباح الربع الأخير. وبلغ صافي الربح 1.95 مليار ريال مقابل توقعات المحللين لربح قدره 2.36 مليار ريال.

وارتفع سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 2.5 بالمئة رغم أن نتائج أعمالها جاءت دون التوقعات. وسجلت الشركة خسارة صافية بلغت 5.7 مليون ريال وقالت إنها لن تدفع توزيعات أرباح لعام 2015.   يتبع