بورصات الخليج ترتفع مع النفط ومصر تصعد مع عودة الأجانب للسوق

Thu Feb 4, 2016 4:55pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 4 فبراير شباط (رويترز) - حققت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط أداء قويا اليوم الخميس مع صعود أسعار النفط لليوم الثاني وهو ما ساهم في إنعاش شهية المستثمرين للمخاطرة رغم أن البورصة السعودية فقدت بعض قوتها الدافعة في الساعة الأخيرة من جلسة التداول بعدما تخلى النفط عن بعض مكاسبه.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 0.8 في المئة عند 5973 نقطة. وأغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) منخفضا 0.7 في المئة عند 67.25 ريال بعدما تراجع خام القياس العالمي مزيج برنت دون 35 دولارا للبرميل. وبلغ سعر السهم في وقت سابق 71 ريالا.

وارتفع سهم جرير للتسويق 3.5 في المئة بعدما اقترحت شركة تجارة التجزئة توزيعات أرباح نقدية بواقع 1.95 ريال للسهم للربع الأخير من 2015 بزيادة خمسة في المئة عن الفترة المماثلة من 2014.

وصعد سهم بنك الجزيرة 3.1 في المئة بعدما أعلن المصرف أنه حقق مكسبا رأسماليا قدره 208.6 مليون ريال (55.6 مليون دولار) من بيع قطعة أرض في الجبيل. وقال إن هذا المكسب سيدرج في نتائجه المالية للربع الأول من 2016.

ويعتقد بعض المتعاملين ومديري الصناديق أن أسواق الأسهم الخليجية استوعبت الآن بشكل كبير الأوجاع الاقتصادية المتوقعة هذا العام جراء سياسات التقشف الحكومية ولذا فإن المستثمرين ربما يواصلون تصيد الصفقات بحذر في الأسهم ذات التقييمات الجذابة والعائدات المغرية طالما لم تعاود أسعار النفط الهبوط الحاد.

وارتفع مؤشر سوق دبي 2.8 في المئة إلى 3058 نقطة مسجلا أعلى مستوياته خلال أربعة أسابيع في تداول مكثف ليقلص خسائره منذ بداية العام إلى 2.9 في المئة.

وقفز سهم إعمار العقارية القيادي 6.1 في المئة وصعد سهم منافستها داماك العقارية 4.3 في المئة. ومن المتوقع أن تعلن الشركتان نتائج أعمالهما الفصلية في الأسابيع القادمة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 2.1 في المئة في تداول مكثف ليقلص خسائره منذ بداية العام إلى 3.9 في المئة. ودعمت أسهم البنوك القيادية صعود السوق مع ارتفاع سهمي بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني بأكثر من ثلاثة في المئة لكل منهما.   يتبع