صعود بورصات الشرق الأوسط مع تعافي النفط والأسواق العالمية

Tue Feb 16, 2016 4:39pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 16 فبراير شباط (رويترز) - ارتفعت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط في أحجام تداول قوية اليوم الثلاثاء مدعومة بتعافي أسعار النفط والأسهم العالمية.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.9 بالمئة إلى 5740 نقطة في تداول كثيف محققا مكاسب للجلسة الثانية على التوالي منذ أنباء أن البنك المركزي رفع سقف القروض إلى الودائع في البنوك المحلية إلى 90 بالمئة من 85 بالمئة لاحتواء شح السيولة في القطاع.

لكن المؤشر أغلق دون أعلى مستوياته أثناء الجلسة 5848 نقطة بعدما اتفقت السعودية وروسيا وقطر وفنزويلا على تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير كانون الثاني إذا إتخذ المنتجون الآخرون نفس الخطوة. وارتفعت أسعار النفط توقعا للإعلان لكنها تراجعت قليلا لاحقا.

وقالت كابيتال إيكونومكس التي مقرها لندن في تقرير إن الاتفاق قد يدعم أسعار النفط العالمية لكن "من المستبعد أن يغير بشكل كبير التوقعات الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي".

وهناك شكوك بخصوص ما إذا كان الاتفاق سيصمد أم لا مع سعي إيران لاستعادة حصتها في سوق النفط العالمية بعد رفع العقوبات.

ومن المستبعد أن ترتفع أسعار النفط بما يكفي لإنهاء الضغوط على المالية العامة لدول الخليج. وتتوقع كابيتال إيكونومكس نموا اقتصاديا في المنطقة بين واحد واثنين بالمئة فقط في 2016 و2017.

وأغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) مرتفعا 1.5 بالمئة. وزاد مؤشر قطاع البنوك 0.3 بالمئة.

وهبط سهم دار الأركان للتطوير العقاري 1.1 بالمئة بعدما خفضت وكالة موديز تصنيفها للشركة إلى ‭‭B1‬‬ مع نظرة مستقبلية سلبية من ‭‭B3‬‬ مع نظرة مستقبلية مستقرة.   يتبع