منتجو النفط يتخارجون من الأسهم الكورية الجنوبية واليابانية

Wed Feb 17, 2016 8:53am GMT
 

من جونج وو شيون وماسايوكي كيتانو

سنغافورة 17 فبراير شباط (رويترز) - سعيا لسد النقص في الإيرادات الذي خلفه هبوط أسعار النفط أقبل مستثمرون من كبرى الدول المنتجة للنفط في العالم على تسييل استثماراتهم في الأسهم الكورية الجنوبية واليابانية خلال العام الماضي.

وهبطت أسعار النفط أكثر من 70 في المئة منذ منتصف 2014 بالتوازي مع هبوط في أسواق السلع الأولية الأوسع نطاقا مما أدى إلى هبوط الخام إلى أدنى مستوى في 12 عاما عند 27.10 دولار للبرميل الشهر الماضي.

وبحسب مسؤول في جهاز الإشراف المالي (إف.إس.إس) فإن مستثمرين من الدول المصدرة للنفط قلصوا حيازاتهم للأسهم الكورية الجنوبية العام الماضي في الوقت الذي زادت فيه موجة البيع الكثيف في يونيو حزيران واستمرت في يناير كانون الثاني.

ويقول محللون إن من المرجح أن تكون صناديق الثروة السيادية من بين أكبر البائعين للأسهم الكورية كما يشتبهون في أن هؤلاء المستثمرين ذاتهم هم الذين يقفون وراء التدفقات الخارجة من اليابان في يناير كانون الثاني.

وقال كيم جاي أون الخبير الاقتصادي لدى بنك ستاندرد تشارترد في سول "أموال النفط تتدفق إلى الخارج حيث يزداد الميزان المالي للدول المنتجة للخام سوءا بسبب تدهور ميزانهم التجاري جراء تدني أسعار النفط في الوقت الذي لا يمكنهم فيه خفض الإنفاق المالي بسرعة."

وقال مسؤول الجهاز الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن مستثمرين من المملكة العربية السعودية والنرويج والإمارات العربية المتحدة تخارجوا من أسهم كورية جنوبية تصل قيمتها الإجمالية الصافية إلى 5.6 تريليون وون (4.6 مليار دولار) منذ يونيو حزيران حتى نهاية 2015 مقابل إجمالي تدفقات خارجة من أسهم البلاد بقيمة 3.5 تريليون وون في 2015.

وتصدرت المملكة العربية السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- قائمة البائعين خلال تلك الأشهر حيث بلغ إجمالي قيمة ما باعته من الأسهم 4.4 تريليون وون خلال تلك الفترة في حين باعت النرويج ما قيمته تريليون وون.

وفي يناير كانون الثاني وحده بلغ صافي قيمة ما باعته المملكة من الأسهم الكورية الجنوبية 117.5 مليار وون.   يتبع