المؤشرات الكبرى بمنطقة الشرق الأوسط تنزل دون مستويات المقاومة

Tue Feb 23, 2016 9:45am GMT
 

0857 جمت - ارتفعت أسواق الأسهم الكبرى بمنطقة الشرق الأوسط في بداية التعاملات اليوم الثلاثاء لكنها ما لبثت أن فقدت زخمها لتنزل دون مستويات المقاومة الفنية مما يظهر أن الكثير من المستثمرين مازالوا قلقين بسبب عدم استقرار أسعار النفط.

وساعدت الارتفاعات التي تحققت في أسواق الأسهم العالمية والنفط خلال الأيام الماضية على خلق شعور بأن بورصات الخليج ربما تكون تجاوزت مرحلة الأسوأ وانعكست هذه المعنويات في ارتفاع أحجام التداول.

لكن الثقة لم تعد بشكل كامل بعد وسلطت بيانات سعودية اليوم الثلاثاء الضوء على الضغوط التي يتعرض لها الاقتصاد جراء تدني أسعار النفط. وبعد أن رفعت الحكومة أسعار البنزين أواخر ديسمبر كانون الأول كخطوة تقشفية قفز معدل التضخم إلى 4.3 في المئة في يناير كانون الثاني -وهو أعلى مستوى منذ بدء سلسلة البيانات في سبتمبر أيلول 2012- مقابل 2.3 في المئة في ديسمبر كانون الأول.

وارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية 0.3 في المئة عند 5996 نقطة بعد مرور 45 دقيقة على بداية التداول. ويواجه المؤشر مستوى مقاومة عند ذروتي فبراير شباط ويناير كانون الثاني البالغتين 6056 و6098 نقطة.

وارتفع مؤشر بورصة دبي 0.1 في المئة عند 3174 نقطة. ويواجه المؤشر مستوى مقاومة عند ذروة أواخر ديسمبر كانون الأول البالغة 3189 نقطة. وواصل سهم دريك آند سكل التعافي حيث زاد 1.9 في المئة.

وفي قطر قفز سهم الخليج الدولية للخدمات الأكثر تداولا ثلاثة في المئة في حين صعد سهم صناعات قطر 1.5 في المئة غير أن المؤشر ككل زاد 0.4 في المئة فقط.

---------------------

  يتبع