مسح -مديرو صناديق الشرق الأوسط أكثر تفاؤلا تجاه الأسهم السعودية

Mon Feb 29, 2016 9:14am GMT
 

من سيلين أسود
    دبي 29 فبراير شباط (رويترز) - أظهر مسح شهري تجريه رويترز أن
مديري صناديق الشرق الأوسط أصبحوا أكثر تفاؤلا تجاه الأسهم
السعودية بعد هبوط تقييمات الأسهم ووسط مؤشرات علي أن أسعار النفط
ربما تكون بلغت القاع.    
    وفي أواخر العام الماضي مالت توقعات مديري الصناديق للتشاؤم
تجاه أكبر بورصة في العالم العربي نظرا لهبوط أسعار النفط الذي أضر
بالمالية العامة للحكومة وجعل من الحتمي تبني اجراءات تقشف رئيسية.
    وفي مسح الشهر الماضي توقع 29 في المئة من مديري الصناديق 
زيادة مخصصاتهم من الأسهم السعودية خلال الشهور الثلاثة التالية
بينما توقعت نسبة 21 في المئة خفضها.     
    ولكن في أحدث مسح الذي شمل 14 من كبار مديري الصناديق وجرى على
مدى العشرة أيام الأخيرة ذكرت نسبة 43 في المئة انها تتوقع زيادة
المخصصات من الأسهم السعودية في الأشهر الثلاثة المقبلة وهي أعلى
نسبة منذ فبراير شباط 2015. وتوقعت نسبة سبعة في المئة فقط خفض
المخصصات.
    وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب في أبوظبي الوطني للأوراق
المالية إن التوزيعات النقدية في المملكة ضمن الأعلى في المنطقة
بعد الانخفاضات الأخيرة في أسعار الأسهم.
    وبصفة عامة أظهر المسح أن نسبة 36 في المئة تتوقع رفع مخصصاتها
للأسهم في المنطقة في الأشهر الثلاثة المقبلة بينما توقع سبعة في
المئة خفضها دون تغير يذكر عن الشهر السابق عند 43 في المئة وسبعة
في المئة.
    ورغم تعافي مؤشرات الأسهم الخليجية نحو عشرة في المئة أو أكثر
منذ منتصف يناير كانون الثاني إلا أن عددا كبيرا من مديري الصناديق
لا يتوقعون أن تكون موجة تعافي تمتد لفترة طويلة بدأت بالضرورة في
ظل تذبذب أسعار النفط وحقيقة أن تأثير اجراءات التقشف في المنطقة
لم يظهر بالكامل بعد.
    وقال ساشين موهيندرا مدير المحافظ لدى أبوظبي للاستثمار
"سيستمر تأثير أسعار النفط على معنويات المستثمرين خلال الأشهر
القليلة المقبلة وبالتالي نتوقع أن تظل المعنويات ضعيفة مع ميل
سلبي في النصف الأول."
    وتظل الإمارات العربية المتحدة السوق المفضلة بين أسواق
المنطقة 
للشهر التاسع على التوالي إذ توقع 57 في المئة من مديري الصناديق
زيادة مخصصات الأسهم الإماراتية بينما لم يتوقع أي منهم خفضها. وفي
مسح الشهر الماضي توقع 57 في المئة من مديري الصناديق زيادة
المخصصات بينما توقع سبعة في المئة خفضها.
    وقال تامر كمال مدير إدارة الأصول في بنك الاتحاد الوطني
"أظهرت أسواق الامارات دلائل تعاف من حيث حجم التداول والأسعار بعد
فترة طويلة من الاتجاه النزولي منذ مايو 2014."
    ولكن قطر فقدت حظوتها لدى مديري الصناديق إذ قالت نسبة 14 في
المئة في المسح إنها تتوقع زيادة المخصصات بينما توقعت نفس النسبة
خفضها. وفي الشهر الماضي توقعت نسبة 43 في المئة تعزيز المخصصات
فيما توقعت نسبة سبعة في المئة خفضها.
    وقال المديرون إن تقييمات أسعار الأسهم خلال الفترة المقبلة
لاسيما في القطاع المصرفي رغم رخصها بالمعايير التاريخية إلا أنها
تبدو أعلى كلفة قليلا مقارنة بنظيراتها في الخليج.
    كما تبنت الصناديق نظرة سلبية تجاه الأسهم المصرية وتوقعت نسبة
21 في المئة خفض المخصصات بينما توقعت نسبة سبعة في المئة زيادتها.
والنسبتان عكس توقعات مديري الصناديق في مسح الشهر الماضي.
    ويستمر النقص المزمن للدولار في مصر في استنزاف الاقتصاد ويحول
دون عمل كثير من الشركات بشكل طبيعي .
    كما أظهر المسح نظرة أكثر ايجابية لأدوات الدخل الثابت ويتوقع
21 في المئة من مديري صناديق الشرق الأوسط زيادة مخصصاتهم لأدوات
الدخل الثابت وهي نفس نسبة من يتوقعون خفضها. وفي الشهر الماضي
كانت النسبة 7 في المئة مقابل 14 في المئة.
   ويبدو أن احتمالات حدوث زيادات حادة في أسعار الفائدة الأمريكية
هذا العام تضاءلت بينما يوجه بعض مديري الصناديق جانبا من السيولة
لأدوات الدخل الثابت السائلة قصيرة الأجل إلى أن تستقر أسواق
الأسهم في المنطقة.
    وقال ياسين "أضحت السندات والصكوك السيادية أو الممتازة الأداة
المفضلة على المدى القصير إلى أن تقل التقلبات في الأسواق."
    
    نتائج المسح
                             زيادة   خفض   إبقاء
1- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في أسهم الشرق الأوسط
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟            5     1        8
2- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في أدوات الدخل الثابت في 
الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟    3    3    8
3- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في الأسهم في الدول التالية
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟
- الإمارات العربية المتحدة            8    0    6
- قطر                        2    2    10
-السعودية                    6    1      7
- مصر                        1    3      10
- تركيا                    1    3    10
- الكويت                    2    2    10
    
    ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي البنك الأهلي العماني
والمال كابيتال والريان للاستثمار وأموال قطر وأرقام كابيتال وبنك
الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) وأبوظبي
للاستثمار وبنك أبوظبي الوطني وان.بي.كيه كابيتال وبنك رسملة
الاستثماري وشرودرز الشرق الأوسط والمستثمر الوطني وبنك الاتحاد
الوطني.   
   

 (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)