أسهم الإمارات ترتفع والسعودية تواجه مقاومة فنية

Mon Feb 29, 2016 5:13pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 29 فبراير شباط (رويترز) - أغلقت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط على تباين اليوم الاثنين مع إقبال االمتعاملين المحليين في الإمارات العربية المتحدة على أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة بينما بددت بورصات السعودية ومصر وقطر مكاسبها المبكرة مع قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح.

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية نحو واحد بالمئة في أوائل التعاملات مدعوما بمكاسب قطاع البنوك لكنه تراجع بعد ذلك مع قيام المتعاملين بجني الأرباح في أسهم المضاربة وقطاع البتروكيماويات. وأغلق المؤشر مستقرا تقريبا عند 6093 نقطة حيث أخفق في اختراق المقاومة الفنية عند ذروتي أوائل فبراير شباط ونهاية يناير كانون الثاني عند 6056-6099 نقطة.

وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق إنتاج البتروكيماويات واحدا بالمئة.

لكن قطاع البنوك واصل أداءه القوي حيث قفز سهم مجموعة سامبا المالية 5.1 بالمئة وصعد سهم بنك ساب 2.2 بالمئة. وأعلن البنك المركزي السعودي أمس الأحد برنامجا للرهن العقاري لشراء المنازل تضمن بموجبه الحكومة 15 بالمئة من المدفوعات وهو ما سيدعم أنشطة البنوك في حالة نجاحه.

ورغم أن المتعاملين الساعين وراء الربح السريع أضعفوا البورصة السعودية اليوم فإن أسواق الأسهم الخليجية بدأت تشهد عودة مزيد من مستثمري الأجل الطويل وإقبالهم على شراء الأسهم المتضررة وسط دلالات على أن تراجع أسعار النفط ربما بلغ مداه مع صعود العقود الآجلة لخام برنت فوق 35 دولارا للبرميل.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.4 بالمئة بعدما صعد نحو 0.5 بالمئة. وشكلت موجة بيع في الأسهم القيادية أكبر ضغط على المؤشر مع هبوط سهم مصرف الريان الإسلامي ثلاثة بالمئة.

وبدد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مكاسبه المبكرة ليغلق منخفضا 0.2 بالمئة. وهبط سهم أوراسكوم للاتصالات 1.7 بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق.

ووقعت وحدتها بلتون المالية أمس الأحد اتفاق شراء حصة البنك التجاري الدولي في ذراعه للأنشطة المصرفية الاستثمارية سي.آي كابيتال. وقفز سهم بلتون 9.9 بالمئة بينما أغلق سهم البنك التجاري الدولي منخفضا 0.3 بالمئة.   يتبع