تباين بورصات الشرق الأوسط لكنها تنهي الشهر على خسائر

Tue May 31, 2016 3:29pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 31 مايو أيار (رويترز) - تباينت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء إذ فاق أداء البورصة السعودية أداء نظرائها في ظل أنباء إيجابية دفعت الأسهم للصعود لكن جميع الأسواق أنهت الشهر على خسائر.

وتعافى المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ليرتفع 1.4 في المئة بعد خسائر استمرت ثلاث جلسات رغم أن أحجام التداول كانت الأدنى منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي.

وهبط المؤشر 5.3 في المئة في مايو أيار مسجلا أضعف أداء شهري له منذ بداية العام.

وقفز سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) ذو الثقل في السوق 6.5 في المئة بعدما أعلنت الشركة مساء أمس الإثنين رفع توزيعات أرباحها المرحلية المقترحة إلى 1.5 ريال للسهم بزيادة 50 في المئة عن مستواها قبل عام.

وصعد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.5 في المئة بعدما قالت الشركة أمس إنها وقعت اتفاقا مع شينهوا نينغشيا لصناعة الفحم بخصوص بناء مجمع للبتروكيماويات في الصين.

وقفز سهم اليمامة للصناعات الحديدية الذي أدرج في البورصة الشهر الماضي 6.6 في المئة بعدما قالت الشركة إنها ستصرف توزيعات أرباح نقدية بواقع 1.5 ريال للسهم. ودفع ذلك المستثمرين لشراء أسهم أخرى مثل سهم الكابلات السعودية الذي ارتفع 4.5 في المئة.

وتعافى مؤشر سوق دبي من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.2 في المئة لكنه أنهى الشهر على تراجع بلغ 5.1 في المئة في أول خسارة شهرية له منذ يناير كانون الثاني.

وصعد سهم العربية للطيران الناقلة الوحيدة المدرجة في منطقة الخليج 3.1 في المئة وزاد سهم إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي 0.2 في المئة.   يتبع