مصادر: خدمة صانع السوق ستعود لبورصة أبوظبي

Mon Jun 6, 2016 9:11am GMT
 

أبوظبي 6 يونيو حزيران (رويترز) - قالت مصادر لرويترز اليوم الإثنين أن بورصة أبوظبي ستستأنف تقديم خدمة صانع السوق في وقت لاحق من العام الجاري.

وأضافت المصادر أن الخطة تنطوي على تقديم ثلاث مؤسسات -من بينها بنك أبوظبي الوطني أكبر مصرف في دولة الإمارات من حيث الأصول- أسعارا "للطلب" و"العرض" لزيادة أحجام التداول في البورصة.

ويعد دور صانع السوق خدمة مهمة للمتعاملين لاسيما حين يكون حجم التداولات محدودا أو تتسم التعاملات بالتقلب.

وكان بنك أبوظبي الوطني صانع السوق الوحيد في بورصة أبوظبي حتى أوائل عام 2016 حين أوقف الخدمة بعد أقل من عام. وقالت مصادر لرويترز في يناير كانون الثاني إن المشروع لم يكن مربحا بسبب ضعف أسعار النفط ما أدى لتراجع أحجام التداول.

وقال محمود العرادي رئيس الأسواق العالمية في بنك أبوظبي الوطني "كانت هناك مشاكل فنية ولكن سنعاود التحرك من جديد وسنبدأ قريبا خدمة صانع السوق."

وينتظر البنك موافقات من الجهة التنظيمية للسوق ومن البورصة للبدء في تقديم الخدمة.

وقال مصدر في بورصة أبوظبي إن مؤسستين ماليتين اخريين ستقدمان خدمة صانع السوق ولكنه رفض الإفصاح عن اسميهما.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه "ستبدأ الكيانات الثلاثة تقديم خدمة صانع السوق بعد فصل الصيف . سيقود ذلك بكل تأكيد لزيادة السيولة وأحجام التداول."

وعن طريق تقديم سعر "عرض" و"طلب" لسهم شركة ما في السوق في أي وقت خلال ساعات التداول يعطي صانعو السوق للمستثمرين فرصة لشراء السهم أو التخارج منه حتى في أوقات تعاني فيها السوق من اضطراب أو تقلبات. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)