بورصات الشرق الأوسط تتراجع لكن شركات التطوير العقاري السعودية تحقق مكاسب

Sun Jun 12, 2016 3:00pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 12 يونيو حزيران (رويترز) - هبطت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الأحد مع قيام المستثمرين بجني الأرباح في أعقاب تراجع أسعار النفط وأسواق الأسهم العالمية لكن بعض شركات التطوير العقاري السعودية خالفت الاتجاه النزولي لتحقق مكاسب بفعل خطة الإصلاح الاقتصادي في المملكة.

وقفز سهم دار الأركان للتطوير العقاري 7.5 في المئة بعدما صعد 20 في المئة الأسبوع الماضي. وسجل السهم أداء قويا منذ قالت الشركة الأسبوع الماضي إنها تجري محادثات مع الحكومة لبناء منازل في إطار سياسات الإصلاحات.

وارتفع سهم إعمار المدينة الاقتصادية 1.7 في المئة. وقالت الشركة الأسبوع الماضي إنها تخطط لبناء منازل لصالح وزارة الإسكان.

وشكل قطاع البتروكيماويات أكبر ضغط على المؤشر الرئيسي للسوق السعودية الذي انخفض 0.6 في المئة. وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.2 في المئة.

وهبط مؤشر سوق دبي- الذي سجل أفضل أداء في المنطقة الأسبوع الماضي- واحدا في المئة إلى 3336 نقطة بعدما أخفق في اختبار مستوى مقاومة فنية عند 3373 نقطة وهو ذروته في منتصف مايو أيار.

وانخفض ما يزيد عن 90 في المئة من الأسهم المتداولة مع تراجع سهم إعمار العقارية اثنين في المئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 2.1 في المئة.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.3 في المئة مواصلا خسائره من يوم الخميس تحت ضغط أسهم البنوك. وتراجع سهم بنك الاتحاد الوطني 1.5 في المئة.

وقال مدير محفظة في دبي "يتجاهل المستثمرون الآن تماما الصعود الأخير في أسعار النفط وسيواصلون جني الأرباح والابتعاد عن أسواق الأسهم حتى إعلان نتائج أعمال الربع الثاني من العام."   يتبع