هبوط معظم بورصات الخليج وأوراسكوم للاتصالات يهوي مجددا في مصر

Mon Jun 13, 2016 4:19pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 13 يونيو حزيران (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الاثنين بعدما شهدت البورصات العالمية وأسعار النفط مزيدا من الهبوط ومني سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام في مصر بخسائر حادة لليوم الثاني بعد فشل خطة استحواذ لكن الأسهم السعودية ارتفعت.

وتعافى المؤشر الرئيسي للسوق السعودية من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.3 بالمئة مع صعود سهم السعودية للكهرباء 2.5 بالمئة.

وقالت السعودية للكهرباء في مطلع الأسبوع إنها وجهت الدعوة إلى الشركات لإبداء الاهتمام ببناء محطتي كهرباء تعملان بالطاقة الشمسية في المملكة حيث ستستثمر الشركات في المحطات وتبيع الكهرباء للشركة السعودية في صفقات قد تصبح نموذجا لمشروعات البنية التحتية في المستقبل في إطار إصلاحات اقتصادية مزمعة.

ودعمت أسهم قيادية أخرى السوق مع صعود سهم مصرف الراجحي أكبر بنك إسلامي مدرج في المملكة 1.7 بالمئة. وارتفع سهم فواز الحكير لمتاجر التجزئة 3.4 بالمئة.

لكن سهم دار الأركان للتطوير العقاري تراجع 1.6 بالمئة إلى 6.35 ريال. وصعد السهم نحو 30 بالمئة منذ أنباء الأسبوع الماضي بأن الشركة تجري محادثات مع الحكومة لبناء وحدات سكنية في إطار الخطة الاقتصادية. وحدد ثمانية محللين في استطلاع لرويترز متوسط السعر المستهدف للسهم عند 5.94 ريال.

ومازال كثير من مديري المحافظ يقيمون التأثير المحتمل لخطة الإصلاحات الاقتصادية على أرباح الشركات ويبتعدون بشكل كبير عن تكوين التزامات طويلة الأجل في الأسهم السعودية.

وهناك عامل آخر يخيم على السوق يتمثل في شركة ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق التي ستعلن بعد إغلاق غد الثلاثاء عما إذا كانت ستضع السعودية قيد المراجعة للإدراج المحتمل بمؤشرها للأسواق الناشئة بحلول منتصف 2017 أم لا.

وسيجلب مثل هذا الإدراج مليارات الدولارات من الصناديق الأجنبية لكن مديري الصناديق منقسمون بخصوص ما إذا كانت المملكة ستوضع على الأرجح قيد المراجعة هذا العام.   يتبع